قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بليد: حققت الولايات المتحدة نجاحا جديدا ضد الصين الخميس بحصولها على وعد من حليفتها الصغيرة سلوفينيا "باستبعاد البائعين غير الموثوقين" لشبكة الجيل الخامس (5جي) بينما تقوم واشنطن بحملة واسعة ضد مجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زيارة لسلوفينيا "يسرني توقيع بيان مشترك مع وزير الخارجية (السلوفيني) يستبعد البائعين غير الموثوق بهم لشبكات الجيل الخامس".

وأضاف وزير الخارجية الأميركي في مؤتمر صحافي في بليد (شمال غرب) أن "الرياح تسير عكس رغبات الحزب الشيوعي الصيني وجهوده لتقييد الحريات".

وأكد رئيس الوزراء السلوفيني المحافظ يانيش يانسا لواشنطن دعم بلاده و"استعدادها للالتزام" من أجل أن "تتكلل الجهود الأميركية بالنجاح" لمواجهة "التهديد الهجين" على "العالم الغربي".

وقال يانسا "ناقشنا العلاقات مع الصين وروسيا. يجب أن نأخذ في الاعتبار المصالح الاستراتيجية لحضاراتنا التي تقوم على الأمن والحرية والديموقراطية".

ولا يذكر البيان المشترك الصين بالاسم لكنه يقول إن "سلوفينيا والولايات المتحدة توافقان على أن إقامة شبكة للجيل الخامس تتطلب تقييما شاملا للمزودين و(...) التزاما صارما بسيادة القانون ".

وفي بيان، عبرت "هواوي" الخميس عن أسفها لصدور بيان ثنائي يتعارض مع "مبدأ الاتحاد الأوروبي المتعلق بتبني نهج مشترك في مجال الأمن السيبراني"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السلوفينية.

وأضافت المجموعة الصينية العملاقة "نعتقد أن مثل هذه البيانات ستبطئ من إدخال تقنية الجيل الخامس وتجعلها أكثر كلفة للمستخدمين".

سلوفينيا التي يبلغ عدد سكانها مليوني نسمة وتقع على الحدود مع إيطاليا والنمسا عضو في حلف شمال الأطلسي منذ 2004 وفي الاتحاد الأوروبي منذ 2007.

وحذر بومبيو الذي يقوم بجولة تستغرق خمسة أيام في جمهورية التشيك وسلوفينيا والنمسا وبولندا، الأوروبيين من اعتمادهم في مجال الطاقة على روسيا. وتحدث عن احتمال مساهمة أميركية في تحديث المفاعل النووي السلوفيني.

وهو أول وزير خارجية أميركي يزور منذ 2001 سلوفينيا مسقط راس زوجة الرئيس الأميركي ميلانيا ترامب.

وتضغط إدارة دونالد ترامب على حلفائها لحظر شراء معدات من هواوي المجموعة الرائدة عالميا في شبكة الجيل الخامس والتي تتهمها واشنطن بمشاركة البيانات مع استخبارات النظام الصيني واستخدام تقنيتها لمراقبة المنشقين، وكذلك بقمع مليون من الأويغور والمسلمين.

وقد منعت بريطانيا شراء معدات إضافية من هواوي اعتبارا من 31 ديسمبر.