قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال تقرير إن إيران وروسيا عرضتا على طالبان مكافآت لقاء تنفيذ هجمات ضد جنود أميركيين وآخرين من قوات التحالف في أفغانستان، من دون تأكيد أو نفي أميركيرسمي.

واشنطن: ذكرت شبكة "سي إن إن" الاثنين، نقلًا عن الاستخبارات العسكرية الأميركية، أن إيران عرضت على حركة طالبان مكافآت لمهاجمة جنود أميركيين ومن قوات التحالف في أفغانستان، كما يزعم أن روسيا فعلت ذلك أيضًا.

وأوردت الشبكة أن الولايات المتحدة حددت مدفوعات مرتبطة بستة هجمات العام الماضي بينها هجوم في ديسمبر على مبنى خارج قاعدة باغرام الجوية قرب كابول. أدى ذلك الهجوم الذي قالت "سي إن إن" إنه أسفر عن مقتل اثنين من المدنيين الأفغان وإصابة أربعة أميركيين، إلى توقف مفاوضات السلام بين الولايات المتحدة وطالبان موقتًا.

لم تؤكد وزارة الدفاع الأميركية تقرير شبكة "سي إن إن" ولم تنفه.

وقال الميجر روب لودويك، الناطق باسم البنتاغون، إنهم لا يكشفون تفاصيل المناقشات الداخلية بشأن المعلومات الاستخباراتية. لكنه أضاف أن وزارة الدفاع "طالبت مرارًا علنًا وسرًا بأن تكف إيران عن السلوك الخبيث والمزعزع للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط والعالم". وتابع: "تأثير إيران العدائي يسعى إلى تقويض عملية السلام الأفغانية وتعزيز استمرار العنف وعدم الاستقرار".

وفي يونيو، أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الاستخبارات توصلت الى أن روسيا عرضت على حركة طالبان مكافآت لقتل جنود أميركيين في أفغانستان. ولم ينف مسؤولون بارزون التقرير، لكن البعض وصفه بأنه يستند إلى معلومات غير قاطعة. لكن القضية اتخذت بعدًا سياسيًا بعد سؤال البيت الأبيض ونفي الرئيس دونالد ترمب تلقيه معلومات بشأن هذا الأمر.