قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: مع الاستعدادات في إسرائيل لزيارة رسمية محتمل أن يقوم بها ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، أجرى رئيس جهاز (الموساد) يوسي كوهين محادثات مع مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان وناقشا "آفاق التعاون في المجالات الأمنية".

ويعتبر رئيس الموساد، الذي يُنسب إليه الفضل في دور بارز في المفاوضات بشأن الاتفاقية التي ستقيم فيها إسرائيل ودولة الإمارات علاقات دبلوماسية، أول مسؤول إسرائيلي كبير يزور أبوظبي منذ إعلان اتفاق التطبيع في العلاقات.

يذكر أن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين كان أعلن يوم الإثنين إنه وجه الدعوة إلى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لزيارة القدس بعد الإعلان الأسبوع الماضي عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع الإمارات.

وأضاف الرئيس الإسرائيلي في تغريدة له على تويتر "كلي أمل أن هذه الخطوة سوف تساهم في بناء وتعزيز الثقة المتبادلة بيننا وبين شعوب المنطقة، ثقة ترسخ التفاهم بيننا جميعا. إن مثل هذه الثقة كما أثبتم بالخطوة السامية والشجاعة من شأنها دفع منطقتنا إلى الأمام وتوفير الازدهار والاستقرار لسكان الشرق الأوسط بأسره"

دعم المعاهدة

إلى ذلك، قالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية إن الشيخ طحنون وكوهين ناقشا "آفاق التعاون في المجالات الأمنية" وتطرقا كذلك "إلى سبل دعم معاهدة السلام بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، والتي بموجبها تم وقف ضم الأراضي الفلسطينية"، وأعلن عن إبرامها الخميس.

كما تبادلا "وجهات النظر في التطورات الإقليمية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك، بما فيها الجهود التي تبذلها الدولتان لاحتواء" فيروس كورونا المستجد، بالإضافة "لفتح آفاق جديدة من التعاون بين البلدين في مختلف المجالات".

وأشاد الشيخ طحنون "بالجهود المبذولة من السيد يوسي كوهين والتي ساهمت في نجاح التوصل لمعاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اتّصل بكوهين الخميس "وشكره على مساعدة الموساد في تطوير العلاقات مع دول الخليج على مر السنين والتي ساعدت في تحقيق معاهدة السلام"، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

طابع رسمي

وكان أفيد في البداية الأسبوع الماضي أن كوهين سيرأس الوفد لإضفاء الطابع الرسمي على الاتفاقية. ومع ذلك، لم يتضح حاليًا من سيقود المحادثات، وسط تقارير عن خلافات داخلية في إسرائيل قد تؤدي إلى تأجيل رحيل الوفد، حسب تقرير لصحيفة (تايمز أوف إسرائيل). وقال مكتب نتانياهو إن مستشار الأمن القومي مئير بن شبات سيقود الاستعدادات للمحادثات "بالتنسيق مع جميع الأطراف المعنية".

وتقول الصحيفة: ومع ذلك، وفقا لأخبار موقع (والا)، فإن حزب أزرق أبيض الذي يتزعمه وزير الخارجية غابي أشكنازي يريد من وزارة الخارجية أن تقوده. ونقل "والا" عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله يوم الاثنين "لا يوجد موعد بعد لرحيل الوفد".

خارج اللعبة

اعترف نتنياهو يوم الخميس بأنه أبقى شركاءه الكبار في الائتلاف في حزب أزرق أبيض، بمن فيهم أشكنازي، وزعيم أزرق أبيض بيني غانتس خارج الحلقة فيما يتعلق باتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، وقال إنه فعل ذلك. بناء على طلب الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن يصل وفد إسرائيلي أكبر إلى أبو ظبي في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وأعلنت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة يوم الخميس الماضي عن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما بموجب اتفاق اختراق في اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة. وكانت إسرائيل قد خططت في السابق للمضي قدمًا من جانب واحد في إجراءات الضم، على أساس خطة السلام الأميركية.

وتجعل الاتفاقية الإمارات ثالث دولة عربية، بعد مصر والأردن، تربطها علاقات دبلوماسية كاملة وفعالة مع إسرائيل. وقال البيان المشترك الصادر يوم الخميس إن الصفقات بين إسرائيل والإمارات متوقعة في الأسابيع المقبلة في مجالات مثل السياحة والأمن والتجارة.