قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: اقتحم محتجون عراقيون على ارتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا في محافظة بابل الجنوبية الاحد لمبنى ادارة الصحة مطالبين بالاتيان بإدارة مهنية لاتتبع للاحزاب.. فيما اصدرت قيادة شرطة البصرة اوامر مشددة لمواجهة المليشيات التي تقوم بإغتيال الناشطين الذين طالبت لجنتهم الثورية بعدم مواجهة الجيش او تخريب الممتلكات.

فقد اقتحم متظاهرون ادارة صحة محافظة بابل (100 كم جنوب بغداد) مطالبين بإقالة المدير العام حمد هاشم الجعفري والجهات المسؤولة في الادارة احتجاجا على ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في بابل وسوء ادارة هذه الازمة، مشددين على ضرورة محاسبة المقصرين . واقتحم العشرات من المحتجين المبنى رافعين الاعلام العراقية وهاتفين "بالروح والدم نفديك يا عراق".
كما طالب المحتجون بتعيين ادارة جديدة مهنية كفوءة لصحة المحافظة غير تابعة للاحزاب.

فيديو لحظة اقتحام محتجين لمبنى ادارة الصحة بمحافظة بابل :
https://www.youtube.com/watch?v=8LKty54dqbg

وجرى تنظيم تظاهرة الاحتجاج بالتنسيق مع عدد من منتسبي الادارة المعتصمين منذ أيام للمطالبة بتوفير مستلزمات الوقاية من الوباء الى الفرق الصحية في المحافظة لتفعيل جهودها في مكافحة الوباء وحماية المواطنين من خطره.
يشار الى ان وزارة الصحة العراقية قد اعلنت السبت عن تجاوز العدد الإجمالي للإصابات المسجلة بالفيروس إلى أكثر من مئتي الف في ظل تدهور المنظومة الصحية للبلاد.

وسجلت الصحة العراقية 201,050 إصابة بفيروس كورونا المستجد في عموم البلاد مقابل شفاء 143,393 مصابا فيما توفي 6353 شخصا منذ ظهور الوباء في البلاد في 24 فبراير الماضي.
وبلغ عدد الإصابات اليومية نحو 4000 على مدى أكثر من أسبوع لكن السلطات تجنّبت إعادة فرض تدابير الإغلاق التي تم رفعها مطلع الشهر الحالي . وباتت المستشفيات العامة في العراق الذي كان يفتخر حتى ثمانينيات القرن الماضي بامتلاكه أحد أفضل أنظمة الرعاية الصحية في الشرق الأوسط والمتوفرة مجانًا للجميع تعاني بسبب معداتها المتقادمة وموظفيها المدربين تدريباً ضعيفاً ومبانيها المتهالكة.

البصرة تتخذ اجراءات امنية مشددة لوقف الاغتيالات
اثر تصاعد عمليات الاغتيال في محافظة البصرة الجنوبية فقد اصدر قائد شرطتها اللواء عباس ناجي الاحد اوامر الى جميع قادة الاقسام الشرطية في المحافظة باتخاذ الاجراءات الضرورية لفرض الهيبة الدولية .
وتقضي الاوامر "بتكثيف الجهود لكشف العصابات التي تقوم باغتيال وقتل الناشطين" وبذل كل الجهود لبسط الامن والقاء القبض على الفاعلين بأسرع وقت وفقا لوثيقة صادرة عن قائد الشرطة اطلعت عليها "ايلاف" .. اضافة الى منع تجوال اي عجلة لا تحمل لوحات تسجيل او مضللة مهددا محاسبة اي مفرزة عسكرية لاتحتجز هذه العجلات.

وشدد على جميع قادة ومنتسبي الشرطة بعدم الرضوخ لتدخلات اي جهة مهما كانت في الملف الامني والعمل على حصر السلاح بيد الدولة. كما قرر تشكيل وانتشار سيطرات عسكرية في مدينة البصرة لتطبيق القانون والاسراع بتنفيذ جميع اوامر القاء القبض على المطلوبين ممن لم يعتقلوا لحد الان.
ووجه قائد الشرطة بتشكيل خلية ازمة في كل قسم من اقسام الشرطة تتشكل من ضباط في اجهزة الاستخبارات ومكافحة الارهاب ومكافحة الاجرام والمخدرات والعمل على حماية المتظاهرين السلميين وكذلك الممتلكات العامة والخاصة واتخاذ الاجراءات الرادعة بحق المندسين والمخربين.
وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد هدد من البصرة مساء السبت اي قائد أمني يخفق في مواجهة المليشيات التي تقوم باغتيال الناشطين بالطرد من منصبه رافضا جميع التدخلات السياسية في العمل الأمني.
وقال الكاظمي خلال اجتماعه مع القيادات الأمنية والعسكرية في مقر قيادة عمليات البصرة ان "هناك مجرمين يرتكبون عمليات اغتيال لكن لم نرَ عملا يوازي خطورة هذه الجرائم"، كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه تابعته "ايلاف".

الحراك يدعو الى عدم مواجهة الجيش او تخريب الممتلكات
ومن جهتها دعت "اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين" المنتفضين الى عدم مواجهة الجيش او تخريب الممتلكات وطالبت شيوخ العشائر والهيئات والقوى والتجمعات الشعبية والشخصيات الوطنية الى حملة وطنية منظمة وجماعية للتضامن والاسناد الكامل لحماية الثوار في ساحات التظاهر.
وقالت اللجنة في بيان الاحد حصلت "ايلاف" على نصه انها تحيي "منتفضي محافظتي ذي قار والبصرة الشجعان وهم يدكون اوكار العمالة والفساد وتبارك لهم انجازاتهم التي سيسجلها التاريخ بأحرف من نور والتي جاءت ردا على ممارسات الاغتيالات والترويع والارهاب والقمع الممنهجة التي ينفذها مجرمو الميليشيات المسلحة المنفلتة واحزاب السلطة الفاسدة انتقاما من الناشطين السلميين الابرياء الذين يطالبون بحقوق وطنهم المشروعة".
وطالبت "شيوخ العشائر والهيئات والقوى والتجمعات الشعبية والشخصيات الوطنية في جميع محافظات العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه للقيام بخطوات منظمة وجماعية تنفذ على الارض للتضامن والاسناد الكامل لحماية ثوار تلك المحافظتين بشكل خاص وجميع الثوار في ساحات التظاهر الاخرى وهم يقومون باقتلاع اوكار العمالة والتبعية والفساد من مقرات لاحزاب الكتل السياسية الولائية لايران والميليشيات المسلحة الخارجة عن القانون تمهيدا لإنهاء الهيمنة الايرانية والخلاص من شرورها وارهابها التي تسلطت على مقدرات البلاد لإعادة العراق الى اهله الاصليين، وهو الشعار الأول لثورة تشرين منذ انطلاقها في الاول من تشرين عام 2019".

ودعت اللجنة "ثوار تشرين الابطال في المحافظات المنتفضة لتجنب الاحتكاك مع منتسبي الجيش او التعرض الى مركباتهم وآلياتهم او أي ممتلكات للدولة لأنها ملك لأبناء الشعب وتوصي بالعمل على كسب المنتسبين الوطنيين من افراد القوات المسلحة العراقية من الجيش والشرطة بعد فرزهم والحرص على التعاون معهم لان العراق هو بلد الجميع ومسؤولية تحريره تقع على عاتق الوطنيين الشرفاء اين ما كانوا".
كما طالبت "بتشكيل لجان شعبية لحماية الناشطين والتظاهرات والدفاع عن النفس لان قائمة الاغتيالات فيها الكثير من ابناء وبنات العراق مما يستوجب الحذر والتكاتف الشعبي".

مواضيع قد تهمك :