قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ساو باولو: هدد الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الأحد بضرب صحافي بشكل متكرر على فمه بعدما سئل عن علاقة زوجته بخطة فساد مشتبهة. وقال الرئيس اليميني المتشدد "أرغب كثيرا بتسديد لكمات إلى فمك" عندما طرح الصحافي من جريدة "أو غلوبو" السؤال عليه.

وكان الصحافي ضمن مجموعة التقت ولسونارو بعد زيارته المعتادة إلى كاتدرائية برازيليا. وتجاهل الرئيس احتجاجات باقي الصحافيين على التصريحات وغادر دون أن يدلي بأي تصريحات إضافية.

وكان صحافي "أو غلوبو" يسأل عن تقرير في مجلة "كروزو" يربط السيدة الأولى ميشيل بولسونارو بفابريسيو كويروز، وهو شرطي متقاعد وصديق الرئيس والمستشار السابق لنجلها فلافيو بولسونارو الذي أصبح نائبا.

ويجري تحقيق بشأن كويروز وفلافيو بولسونارو على خلفية خطة يشتبه بأنه تم في إطارها اختلاس أموال من موظفين حكوميين عندما كان بولسونارو الابن نائبا في ريو دي جانيرو وقبل تولي جاير الرئاسة في يناير 2019.

ووفق المجلة، أودع كويروز أموالا في حساب ميشيل بولسونارو المصرفي بين العامين 2011 و2016.

ولم تعلق السيدة الأولى على القضية.

وبعد وقت قصير من التصريحات الغاضبة التي أدلى بها الرئيس، أصدرت "أو غلوبو" بيانا نددت فيه بـ"العدائية... تجاه أحد الصحافيين العاملين لدينا، والذي كان يؤدي وظيفته بشكل مهني". وأضافت أن تهديد الرئيس "يظهر أن جاير بولسونارو لا يقر بوجوب محاسبة الموظف العام".