قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ندد نشطاء إيرانيون ومنظمات حقوقية بالحكم على بطل المصارعة نويد أفكاري بالإعدام مرتين بتهمة المشاركة في احتجاجات أغسطس 2018.

إيلاف من دبي: أفادت منظمات حقوق الإنسان الإيرانية الأحد أن محكمة الثورة الإيرانية أصدرت حكمًا بالإعدام "مرتين" على نويد أفكاري، بطل مصارعة تم اعتقاله في أعقاب احتجاجات أغسطس 2018 في مدينة شيراز، جنوب إيران.

وأطلق نشطاء حقوق الإنسان ومعارضون سياسيون حملة عبر مواقع التواصل، وعبروا عن قلقهم من احتمال تنفيذ حكم الإعدام ضد أفكاري (27 عامًا) وطالبوا بوقفه، بحسب تقرير نشره موقع "العربية"، بعد رفض إعادة المحاكمة بطلب من أفكاري الذي قال في رسالة مسربة من السجن إنه أدلى بجميع الاعترافات "قسرًا وتحت التعذيب".

وفقًا لوكالة "هرانا" التابعة لمجموعة نشطاء حقوق الإنسان الإيرانيين، إضافة إلى نويد أفكاري، حُكم على شقيقيه وحيد وحبيب بالسجن مددًا طويلة والجلد، بتهمة المشاركة في الاحتجاجات الشعبية.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع قوله إن نويد أفكاري وشقيقيه شاركوا في احتجاجات أغسطس 1997 في شيراز وكازرون، لكن القضاء اتهمهم بـ "تشكيل تنظيم سري" و"قتل عنصر أمني"، في حين أفادت وسائل إعلام مقربة من الأجهزة الأمنية في إيران بأن العنصر الأمني المقتول حسن تركمان لقي مصرعه في الاشتباكات العشوائية مع المتظاهرين في شيراز.

حُكم على وحيد أفكاري بالسجن مدة 54 عامًا وستة أشهر وبـ 74 جلدة، وعلى حبيب أفكاري بالسجن 27 عامًا و3 أشهر وبـ 74 جلدة.

إدانة أميركية

أدان لين خودوركوفسكي، أحد كبار مستشاري وزارة الخارجية الأميركية، هذا الأمر وغرد على " تويتر": "النظام الإيراني المجنون يقتل أفضل وأذكى مواطني هذا البلد. الآن نويد أفكاري، الرياضي الشاب، ينتظر تنفيذ حكم الإعدام، بسبب احتجاجه على جريمة... على العالم، خصوصًا الرياضيين، الاحتجاج لوقف تنفيذ هذا الحكم".

وذكّرت الخارجية الأميركية الأحد المرشد الإيراني علي خامنئي بما اقترفته القوات الأمنية بحق المتظاهرين الإيرانيين في نوفمبر الماضي. وغردت مورغان أورتاغوس، المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، على صفحتها في تويتر: "بلطجية خامنئي قتلوا 1500 شخص في شوارع إيران في نوفمبر الماضي، بينهم 23 طفلًا على الأقل. هؤلاء كانوا يستحقون الحرية والمستقبل وليس رصاص قوات الباسيج".

يأتي هذا بالتزامن مع إطلاق ناشطين إيرانيين حملة للإفراج عن معتقلين في السجون الإيرانية، شاركوا في تظاهرات نوفمبر، وأصدر القضاء عليهم أحكاما بالإعدام.