قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باماكو: غادر رئيس مالي السابق إبراهيم بوبكر كيتا باماكو السبت متوجها إلى الإمارات العربية المتحدة لتلقي علاج بعد أكثر من أسبوعين على انقلاب عسكري ضده حسب ما قالت مصادر.

وصرح مصدر في المطار لوكالة فرانس برس ان كيتا "غادر باماكو هذه الليلة على متن طائرة خاصة متوجهة الى ابوظبي لتلقي علاج" طبي.

وأكدت عائلته والمجلس العسكري الذي أطاحه لفرانس برس، أنه غادر مالي.

وكان كيتا الذي يخضع للإقامة الجبرية في باماكو، يستعد لمغادرة مالي بعد إدخاله هذا الأسبوع إلى المستشفى وقول الأطباء إنه أصيب بجلطة دماغية طفيفة. وفي وقت سابق، قالت مصادر قريبة منه إنه قد يتوجه إلى الإمارات لتلقي علاج إضافي، بموافقة العسكريين.

دفع الانقلاب الذي وقع في 18 أغسطس جيران الدولة الواقعة في غرب إفريقيا وحليفتها فرنسا إلى الدعوة لانتقال سريع للسلطة وسط مخاوف متزايدة من عدم الاستقرار في بلد يعاني تمردا إسلاميا وعنفا عرقيا وضائقة اقتصادية.

وبدأت المشاورات حول العملية الانتقالية في مالي التي تنظمها المجموعة العسكرية الحاكمة مع الأحزاب والمجتمع المدني السبت في باماكو، والتي يفترض أن تعيد المدنيين إلى السلطة في هذا البلد الذي يشهد هجمات دموية للجهاديين، وفق ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس.

وقال مالك دياو، المسؤول الثاني في "لجنة إنقاذ الشعب" التي شكلها العسكريون، خلال افتتاح الجلسة "منذ 18 أغسطس، نفتح صفحة جديدة في تاريخ بلدنا. هذه الخطوة الحاسمة تتطلب تفكيرًا عميقًا ومشاركة جميع بنات وأبناء الأمة".

ووعدت مجموعة الضباط التي أطاحت كيتا في 18 أغسطس، بإعادة السلطة إلى المدنيين بعد مرحلة انتقالية.

لكن شكل الانتقال ومدته لم يحددا، مع أنهما يشكلان نقطتين خلافيتين مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا التي فرضت عقوبات على القادة العسكريين الجدد.