قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قبل البابا فرنسيس الاثنين استقالة اسقف أميركي عينه في يونيو في دولوث في ولاية مينسوتا الأميركية، بعد ورود اتهام بحصول اعتداء جنسي على قاصر من ولاية أخرى.

الفاتيكان: استقال أسقف كاثوليكي في الولايات المتحدة الأميركية اليوم، بعد أقل من ثلاثة أشهر من تعيينه، عقب اتهامات تتعلق بالاعتداء على قاصر.

وقال الفاتيكان في بيان إن بابا الفاتيكان فرنسيس الأول "قبل استقالة اسقف دولوث المونسينيور ميشال مولوي"، من دون مزيد من التفاصيل.

ولم يكن الأسقف قد انتقل إلى دولوث بعد حيث كان سيتولى مهامه في الأول من أكتوبر. إلا ان أبرشية رابيد سيتي في ولاية داكوتا الجنوبية أوضحت عبر موقعها الإلكتروني أنها تلقت مطلع اغسطس بلاغا حول تجاوزات جنسية قد يكون ارتكبها الكاهن بحق قاصر مطلع الثمانينات.

وأشارت إلى انها اتبعت الإجراءات المرعية بإبلاغها الشرطة وبالطلب من الأسقف التوقف عن تولي مهامه ومن ثم باشرت تحقيقا مستقلا.

وخلص المحققون إلى أن "الاتهامات تستوفي معايير القانون الكنسي ما يسمح بمواصلة التحقيق".

وتلقى مولوي بعد ذلك ملخصا عن الادعاءات في حقه فقدم استقالته.

وأعربت أبرشية دولوث عن "حزنها" عبر شبكة "فيسبوك" وكتبت "نتعاطف مع كل الذين عانوا من انتهاكات جنسية ومع أقاربهم".