قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حاول دونالد ترمب التقليل من التهديد القاتل لفيروس كورونا في بداية انتشاره، وفق كتاب جديد للصحافي المعروف بوب وودورد كُشف عنه الأربعاء.

واشنطن: اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه حاول التقليل من التهديد القاتل لفيروس كورونا المستجد في بداية انتشاره، وذلك وفق مقتطفات من كتاب جديد للصحافي المعروف بوب وودورد كُشف عنها الأربعاء.

وقال ترمب في مقابلة مع وودورد أُجريت في 19 مارس: "أردت دائما التقليل من شأنه"، في إشارة الى الفيروس، وفق مراجعة شبكة "سي ان ان" لكتاب "غضب" المقرر نشره في 15 سبتمبر . وأضاف في مقابلته المسجلة مع وودورد: "ما زلت أرغب بالتقليل من شأنه، لأني لا أريد أن أخلق حالة من الذعر".

وفي مقابلات سابقة مع وودورد، أوضح ترمب بأنه كان مدركا أن الفيروس "شيء قاتل" وأكثر خطورة من الأنفلونزا العادية الى حد بعيد.

لكن ترمب كان يكرر القول للأميركيين في كل ظهور علني بأنه لا يجب اعتبار الفيروس بمثابة خطر وأنه "سيختفي" من تلقاء نفسه.

واستغرق الأمر حتى يوليو قبل أن يقتنع الرئيس الاميركي بوضع قناع في الأماكن العامة.

وغالبا ما أثنى ترمب على استجابة الصين للوباء في المراحل الأولى قبل ان ينقلب عليها لاحقا ويحملها مسؤولية انتشاره والتسبب بالأزمة الصحية العالمية.

ومن المتوقع أن تتجاوز الحصيلة الاجمالية للوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في الولايات المتحدة حاجز الـ 200 ألف.

ويصرّ ترمب على نجاحه في إدارة مواجهة الوباء وصوابية قراراته المبكرة بحظر دخول المسافرين من الصين، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى، ومن نقاط ساخنة في أوروبا.

ومع ذلك تظهر الاستطلاعات أن ثلثي الأميركيين يعارضون قراراته.

وقالت المسؤولة الاعلامية في البيت الابيض كايلي ماكيناني للصحافيين إن دافع ترمب الوحيد وراء التقليل من خطر الفيروس كان فقط طمأنة الأميركيين.

وأضافت "من المهم إظهار الثقة، من المهم إظهار الهدوء"، لافتة الى أن "الرئيس لم يكذب أبدا على الأميركيين بشأن كوفيد".

مواضيع قد تهمك :