قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بوكافو: انتشل عمال الإغاثة في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية الاحد أولى الجثث لعمال منجم ذهب فقدوا بعد انهيار هذه المنشأة الجمعة، وفق ما أفاد شهود وكالة فرانس برس.

وقال ألكسندر بونديا رئيس بلدية كاميتوغا، وهي بلدة تعدين تقع على مسافة 180 كيلومترا من بوكافو في اقليم جنوب كيفو "تم انتشال عشر جثث" حتى الآن.

وعبّر حاكم الإقليم تيو نغوابيدي كاسي السبت عن أسفه "للحادث المفجع الذي أسفر عن مقتل خمسين شخصا" موضحا أن "معظم هؤلاء هم من الشباب". لكن بونديا قال وقتها "لا نعرف العدد الدقيق" للضحايا، مشيرا إلى أن الانهيار حدث عندما "خسفت الأرض بسبب الأمطار الغزيرة".

وأعلنت سلطات إقليم شمال كيفو السبت أن منجما يعمل فيه "حفارون" بأيديهم، انهار الجمعة في بلدة كاميتوغا في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وصرح جون نوندو وهو من سكان المنطقة وكان في مكان الحادث لوكالة فرانس برس "بحسب الشهود هناك أكثر من خمسين قتيلا".

وأضاف أن الأمطار أدت إلى فيضان نهر قريب من منجم الذهب، موضحا أن "المياه تسربت إلى ثلاثة أنفاق. وعندما أراد الناس الخروج، تعذر ذلك لأن المياه كانت تتدفق بغزارة وبضغط كبير".

ويعمل شبان يلقبون "الحفارين" بأيديهم في هذا النوع من المناجم التي لا تستثمرها أي جهة، ليحاولوا بعد ذلك بيع المعادن التي يتمكنون من استخراجها في ظروف صعبة.

وقال نيكولاس كيالانغاليلا أحد ممثلي المجتمع المدني "يجب إجراء تحقيقات لكشف أسباب هذه الكارثة".

وأضاف "على السلطات تحمل مسؤوليتها بدلا من فرض رسوم على الحفارين".

ونقل مسعفون أول جثة انتشلت من تحت الأنقاض على نقالة إلى خيمة زرقاء نصبت في الموقع، وفقا لمقاطع فيديو أرسلت لوكالة فرانس برس.

وتم إحضار حفارة واحدة على الأقل إلى مكان الحادث بينما كان رجال الإنقاذ يعملون في اليوم السابق بأيديهم العارية مزوّدين بعض الأدوات فقط.