قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: أعلن وزير النفط العراقي احسان عبد الجبارالجمعة ان الدول المصدرة للنفط والمتحالفين معها حققوا التزاما بالتخفيضات نسبته 102% سينعكس ايجابا على واقع السوق النفطية العالمية.

وأكد الوزير حرص الدول المنتجة من داخل "أوبك" والمنتجين المتحالفين معها من خارج المنظمة على الالتزام باتفاق خفض الإنتاج والعمل على تحقيق هدف الاستقرار والتوازن في الأسواق النفطية العالمية وصولاً للأهداف المخطط لها في ظل التحديات التي تواجه السوق النفطية جراء انتشار فيروس كورونا .

وقال الوزير في تصريح تابعته "ايلاف" ان اللجنة الوزارية لمراقبة الانتاج التي انعقدت عبر دائرة الكترونية مساء الخميس قد رحبت بالتزام الدول المنتجة من أوبك ومن المتحالفين معها ومن ضمنها المكسيك بإتفاق خفض الإنتاج حيث بلغت نسبة الالتزام للشهر الماضي آب أغسطس 102% اشار الى انها نسبة جيدة تؤثر أيجاباً على واقع السوق النفطية.

واوضح ان الاجتماع أكد على المنتجين بضرورة الاستمرار في الالتزام الكامل بالاتفاق وفق النسب المعلن عنها وكذلك تعويض الكميات غير المخفضة للفترة الماضية.

من جانبه أشار مدير عام شركة تسويق النفط العراقية علاء الياسري الى أن الاجتماع تم بمشاركة وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان ووزير الطاقة الروسي الكسندرنوفاك حيث تم استعراض التقرير الشهري الذي أعدته اللجنة الفنية المشتركة ومناقشة التطورات في السوق النفطي للفترة التي أعقبت الاجتماع السابق الذي انعقد في 19 من الشهر الماضي كذلك بحث التوقعات لفترة الربع الاخير للعام الحالي 2020 اضافة الى استعراض معدلات الإنتاج للشهر الماضي للدول المنتجة الأعضاء والمتحالفين معها من خارج منظمة أوبك .

واضاف الياسري أنه تم الاتفاق على عقد الاجتماع الوزاري المقبل خلال الفترة بين15 و19 تشرين الاول أكتوبر المقبل.

مؤشرات على انخفاض المخزون النفطي
وفي ختام الاجتماع اكدت اللجنة الوزارية لمراقبة السوق في بيان صحافي أن هناك بعض علامات الانتعاش الاقتصادي في عدد من دول العالم وبعض المؤشّرات الأوّلية على انخفاض المخزون النفطي ومع ذلك ظهرت زيادة بحالات الإصابة بفيروس كورونا في بعض الدولروعدم اكتشاف علاج حتّى الآنرما أثّر في الانتعاش الاقتصادي والطلب على النفط”.

واشارت الى انه على الرغم من أن بلدانا متزايدة حول العالم بدأت تدريجيا برفع إجراءات الإغلاق إلا أن استهلاك النفط لم يعد الى مستويات ما قبل الإغلاق والتي كانت بدورها منخفضة نسبيا.

وبموجب شروط اتفاق نيسان أبريل تعهدت منظمة أوبك وما يسمى بمجموعة أوبك بلاس بخفض الإنتاج بمقدار 9,7 مليون برميل يوميا من 1 أيار مايو حتى نهاية حزيران يونيو من العام الحالي ثم بدأ تقليل مقدار الخفض تدريجيا اعتبارا من تموز يوليو ليصبح 7,7 مليون برميل يوميا حتى كانون الأول ديسمبر المقبل.