وصل عدد الوفيات في إيران إلى 24 ألفًا فيما تشهد البلاد تراجعًا في استخدام الكمامات الواقية، مع زيادة كبيرة في الحالات التي تستدعي استشفاءً.

طهران: أعلنت السلطات الصحية الإيرانية السبت أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد تجاوزت 24 ألف شخص، وسط دعوات صدر أبرزها عن الرئيس حسن روحاني لالتزام وضع الكمامات لكبح تزايد أعداد الإصابات مؤخرا.

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري في مؤتمرها الصحافي اليومي أن الإحصاءات الأخيرة "تظهر أن استخدام الكمامات يتراجع، وفي الوقت عينه نشهد زيادة يومية في عدد الإصابات والحالات التي تتطلب النقل إلى المستشفيات".

وتعد الجمهورية الإسلامية أكثر الدول تأثرا بكوفيد-19 في الشرق الأوسط، وأعلنت تسجيل أولى حالات الوفاة بالوباء في شباط/فبراير.

وشهدت حالات الوفاة والإصابة تزايدا منذ مطلع أيلول/سبتمبر، بعدما سجلت تراجعا كان الأكبر منذ أسابيع طويلة.

وخلال الأسبوعين الماضيين، بقي عدد الإصابات المسجلة يوميا أعلى من 2000. وأعلن المسؤولون الجمعة تسجيل 3049 إصابة في الساعات الأربع والعشرين المنصرمة، وهو رقم غير بعيد عن الرقم القياسي (3574) المسجل في مطلع حزيران/يونيو.

والسبت، أفادت لاري عن تسجيل 2854 إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، ما يرفع عدد إجمالي الإصابات المسجلة الى 419,043.

الى ذلك، أفادت المسؤولة الإيرانية عن تسجيل 166 وفاة في الفترة الزمنية نفسها، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات الى 24118.

وخلال مداخلة له السبت أمام اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، حذّر روحاني من أن تراجع الالتزام بوضع الكمامات أمر "مقلق للغاية".

وكرر دعوته الإيرانيين لالتزام إجراءات الوقاية لأن الاحصاءات "تظهر أنه كلما تراجع الالتزام، انتشر المرض في الأسبوع التالي"، بحسب الكلمة التي بثت عبر قنوات التلفزة.

وفرضت السلطات وضع الكمامات في الأماكن العامة المغلقة سعياً للحد من انتشار الفيروس.

مواضيع قد تهمك :