ايلاف من الرياض: وقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وحكومة المملكة ، ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، اتفاقية بقيمة 20 مليون دولار أمريكي لدعم النازحين داخلياً في اليمن.

جرت مراسم التوقيع خلال اجتماع افتراضي عبر الانترنت، ووقع كل من خالد خليفة، ممثل مفوضية اللاجئين في دول مجلس التعاون الخليجي، ومستشار المفوض السامي للتمويل الإسلامي، وسعادة المهندس أحمد البيز، مساعد المشرف العام للعمليات والبرامجبمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

ستدعم المساهمة برامج المفوضية التي تندرج تحت خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن لعام 2020، وتشمل تنفيذ مشاريع في قطاعات المأوى، والمساعدات غير الغذائية، وإدارة المخيمات لليمنيين النازحين داخلياً، إضافة إلى جهود مكافحة كوفيد-19 في البلاد. ويقدر عدد المستفيدين من تلك المشاريع نحو 800,000 شخص من النازحين داخلياً والعائدين والمجتمع المضيف في اليمن.

وأكد الدكتور عبد الله الربيعة، والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة، على دور المملكة الرائد عالمياً في مجال العمل الإغاثي والإنساني، مضيفاً على أن المملكة العربية السعودية لطالما عملت جاهدة من أجل الوقوف إلى جانب الأشخاص المحتاجين، وخاصة في اليمن.

من جانبه قال خالد خليفة: "تأتي هذه الاتفاقية في الوقت الذي تتعمق فيه الأزمة الإنسانية في اليمن وتزداد سوءاً في ظل الجائحة العالمية الحالية. ومن شأن هذه المساهمة السخية أن تتيح للمفوضية مواصلة جهودها في دعم الأشخاص الأكثر ضعفاً في اليمن عبر المساعدات المنقذة للحياة كالمأوى والاحتياجات الإنسانية الأساسية." وأضاف: "نحن ممتنون لهذه المساهمة وبتعاوننا الوثيق مع حكومة المملكة العربية السعودية ومركز الملك سلمان، ونسعى من خلال تلك الشراكة أننعزز جهودنا في الاستجابة للاحتياجات الإنسانية الملحة للنازحين قسراً من لاجئين ونازحين داخليين من الفئات الأكثر ضعفاً في العالم."

بهذه الاتفاقية يصل إجمالي مساهمات المملكة العربية السعودية لمفوضية اللاجئين خلال عام 2020 إلى 31 مليون دولار أمريكي، وأكثر من 304 مليون دولار أمريكي خلال العشر سنوات الماضية.