قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أظهر استطلاع جديد للرأي أن أكثر من ثلثي البريطانيين يعتقدون أنه يجب سحب الألقاب الملكية من الأمير هاري وميغان ماركل اللذين يعيشان في الولايات المتحدة الآن.

وقال الاستطلاع الذي ستنشرة مجلة تاتلر (Tatler) المتخصصة بالأزياء والشؤون الاجتماعية يوم الخميس المقبل، وكانت أجرته الشهر الماضي، إن غالبية المستجيبين يعتقدون أن دوقة ساسيكس (39 عامًا) لا ينبغي أن تعلق على السياسة الأميركية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تعرض فيه الزوجان هذا الأسبوع لانتقادات لمشاركتهما في فيديو Time 100 يحث الأميركيين على التصويت، والذي اعتُبر على أنه ينتقد الرئيس دونالد ترمب.

رئيسة أميركا

ووافق 35 في المائة على أن الدوقة "تريد أن تصبح رئيسة للولايات المتحدة يومًا ما". أثارت رسالة الفيديو التي أرسلها هاري وميغان والتي حثت الأميركيين على التصويت، والتي ألمحت إلى أنهم يدعمون الديمقراطي جو بايدن ، انتقادات من الرئيس دونالد ترمب.

وفي حديثه من منصة التتويج في البيت الأبيض يوم الأربعاء، قال الرئيس: "أنا لست من المعجبين بها ... أود أن أقول هذا - وربما سمعت ذلك - أتمنى الكثير من الحظ لهاري لأنه سيحتاج الحظ".
وكان دوق ودوقة ساسيكس، الموجودان الآن في قصر سانتا باربرا الذي تبلغ تكلفته 14 مليار دولار، بتصريحاتهم قبل أسابيع فقط من انتخابات 3 نوفمبر/ تشرين الثاني حيث ذهب الأميركيون في بعض الولايات إلى صناديق الاقتراع بالفعل.

وحث هاري الناس على "رفض خطاب الكراهية" بينما وصفتها ميغان بأنه "أهم انتخابات في حياتنا" في تصريحات أثارت موجات على جانبي المحيط الأطلسي.

وعبرت مصادر مطلعة في العائلة الملكية عن قلقها من تصرفات الأمير هاري وميغان، حيث الأعراف تقتضي بأن تظل الملكة وعائلتها محايدين سياسياً في جميع الأوقات، حيث قال أحد القريبين من العائلة إن هاري وميغان قد تجاوزا الحدود.

كما نأى قصر باكنغهام بنفسه عن تصريحات هاري بالقول إن "الدوق ليس عضوًا عاملًا في العائلة المالكة" ووصف تعليقاته بأنها "صُنعت بصفة شخصية".