قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: أنهت نسرين سوتوده، المحامية الإيرانية الناشطة في مجال حقوق الإنسان والتي تنفذ حكما بالسجن، إضرابا عن الطعام استمر أكثر من 45 يوما، وذلك بعد أيام من إدخالها المستشفى، بحسب ما أفاد زوجها السبت.

وكانت سوتوده الحائزة عام 2012 على جائزة ساخاروف التي يمنحها البرلمان الأوروبي، نقلت من سجن إيوين حيث تقضي حكما بالحبس لمدة 12 عاما، الى وحدة العناية بالأمراض القلبية في مستشفى طالقاني في طهران نهاية الأسبوع الماضي، بعد تراجع "حاد" في وضعها الصحي، بحسب زوجها رضا خندان.

وأعيدت الأربعاء الى السجن في حالة "سيئة"، بحسب زوجها.

وقال خندان لوكالة فرانس برس "تواصلنا بشكل مقتضب هذا الصباح. أبلغتني أنها قررت إنهاء إضرابها عن الطعام خشية أن يسوء مرضها القلبي".

وأضاف "لم يكن جسدها قادرا على مواصلة ذلك، بعد إضراب لأكثر من 45 يوما"، موضحا أنها أنهت الإضراب الجمعة، لكنه لم يتبلغ بذلك سوى السبت لدى تواصلهما عبر الهاتف.

وأفاد خندان في وقت سابق أن سوتوده بدأت في 11 أغسطس الماضي إضرابا عن الطعام للمطالبة بتحسين أوضاع السجناء السياسيين في الجمهورية الإسلامية، لا سيما في ظل القلق من انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي تعد الجمهورية الإسلامية أكثر الدول تأثرا به في منطقة الشرق الأوسط.

وأوقفت سوتوده، المحامية التي سبق لها الدفاع عن نساء تم توقيفهن لاحتجاجهن على قوانين فرض الحجاب، في يونيو 2018. وصدر العام الماضي حكم بسجنها.

وأفاد خندان الشهر الماضي أن زوجته بدأت إضرابا عن الطعام، ونشر بيانا لها تقول فيه إن أوضاع السجناء السياسيين تزداد صعوبة، لا سيما في ظل القلق من انتشار كوفيد-19.

وتسبب الوباء بوفاة نحو 25400 شخص من بين أكثر من 443 ألف شخص أصيبوا به في الجمهورية الإسلامية، بحسب أحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة الإيرانية السبت.

وقالت سوتوده (57 عاما) سابقا إن الهدف من إضرابها كان تأمين إطلاق سراح سجناء سياسيين لم يستفيدوا من قرارات العفو التي أتاحت الإفراج عن عشرات آلاف المدانين الآخرين إثر انتشار كوفيد-19، بعد عدم تجاوب القضاء مع مناشداتها المكتوبة.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أعرب عن قلقه إزاء الوضع الصحي لسوتوده، مشددا على أن المسؤولين الفرنسيين يذكّرون دائما نظراءهم الإيرانيين "برغبتنا بأن نرى نسرين سوتوده حرة".