قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قال مسؤول كبير بوزارة الداخلية البريطانية إن "كل شيء على الطاولة" عندما يتعلق الأمر بـ"تحسين" نظام اللجوء في المملكة المتحدة.

ورفض كبير موظفي الوزارة والسكرتير الدائم ماثيو ريكروفت نفي التقارير التي تفيد بأن الحكومة قد نظرت في إرسال طالبي اللجوء إلى الجزر المعزولة على بعد 4000 ميل من المملكة المتحدة أثناء معالجة طلباتهم.

كما رفض الرد على الأسئلة المباشرة حول ما إذا كان من الممكن تحويل العبّارات المهجورة إلى مراكز معالجة ، في حين قدم الأدلة إلى لجنة الحسابات العامة في مجلس العموم يوم الخميس.

جاء موقف كبير موظفي وزارة الداخلية، في أعقاب تقارير قال إن وزيرة الداخلية بريتي باتيل نظرت في معالجة طلبات طالبي اللجوء في جزيرة أسينشن وسانت هيلانة في جنوب المحيط الأطلسي، أو على العبارات المهجورة الراسية قبالة سواحل المملكة المتحدة.

وقال السكرتير الدائم للداخلية ريكروفت لأعضاء مجلس العموم إنه تم فتح تحقيق في التسريبات حول أفكار حول كيفية التعامل مع طالبي اللجوء.

تسريبات
وعندما سئل عما إذا كان سيتم النظر في توقيت التسريبات والدوافع السياسية عن الهجرة، قال ريكروفت: "أنا متأكد من أنهم سينظرون في جميع العوامل ذات الصلة".

وحين سئل، ما إذا كانت العبارات البحرية تعتبر تحسينًا للنظام الحالي لاستقبال المهاجرين، أجاب ريكروفت بأنه "لم يتم اتخاذ أي قرار". وقال: "نحن في مرحلة النظر في جميع أنواع الخيارات والاستجابة لطلبات الوزراء لنا للقيام بذلك. ومن المناسب تمامًا لنا القيام بذلك".

ويوم الثلاثاء الماضي، ذكرت صحيفة (فاينانشيال تايمز) أن جزيرة أسنسيون وسانت هيلينا تعتبر أماكن لاحتجاز طالبي اللجوء. ومع ذلك، فإن استخدام هذه الأراضي النائية في المملكة المتحدة في جنوب المحيط الأطلسي كان يعتبر غير عملي بسبب التكاليف والمشاكل اللوجستية.

مراكز معالجة
وإلى ذلك، فإنه وفقًا لصحيفة (التايمز)، فإن 10 داونينغ ستريت يفكر في شراء العبّارات المتقاعدة وتحويل السفن إلى مراكز معالجة للمهاجرين. كما ذكرت صحيفة (الغارديان) أنه طُلب من المسؤولين النظر في خيار إرسال طالبي اللجوء إلى مولدوفا أو المغرب أو بابوا غينيا الجديدة، على غرار النموذج الأسترالي المعمول به.

وتعليقًا على تقارير عن معالجة طلبات اللجوء في الخارج، قال نيك توماس سيموندز، وزير الداخلية في الظل في حزب العمال: "ينتقل المحافظون من فكرة غير إنسانية وغير عملية إلى فكرة أخرى. وأضاف: "إن فكرة إرسال الأشخاص إلى جزيرة أسنسيون، وإحداث موجات في القناة الإنكليزي لغسل القوارب، وشراء العبّارات ومنصات النفط لمعالجة طلبات اللجوء، تُظهر أن الحكومة فقدت السيطرة وكل شعور بالتعاطف".

وكانت وزيرة الداخلية، بريتي باتيل، تعهدت بتقليل عدد المهاجرين الذين يقومون برحلات عبر القنال الإنكليزي في قوارب صغيرة وسط أعداد قياسية من المعابر. ومع ذلك، لا تزال الهجرة واللجوء من القضايا الخلافية، حيث عبر أكثر من 5000 شخص القناة الإنكليزية حتى الآن هذا العام.