إيلاف من لندن: أدى ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح اليمين الدستورية في جلسة مجلس الأمة الخاصة، اليوم الخميس، مؤكدا على احترام الدستور وقوانين الدولة.

وجاء أداء الشيخ مشعل لليمين، عملا بالمادة (63) من الدستور والمادة (7) من قانون توارث الإمارة وذلك بعد مبايعته من أعضاء مجلس الأمة. وينص اليمين على" "قسم بالله العظيم أن احترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأصون استقلال الوطن وسلامة أراضيه وأن أكون مخلصاً للأمير".

وكان الشيخ مشعل البالغ من العمر 80 عاما، وهو أخ غير شقيق للأمير الراحل، قد تولى منصب نائب قائد الحرس الوطني الكويتي في عام 2004، وكان يشغل قبل ذلك منصب مدير جهاز الأمن الوطني لمدة 13 عاما.

ويقول خبراء إن الشيخ مشعل رفض في السابق تولي مناصب سياسية بارزة، مفضلا الابتعاد عن الصراعات السياسية والأدوار العامة.
ويقول دبلوماسيون ومحللون إن أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد البالغ من العمر 83 عاما قد يوكل جزءا أكبر من مسؤولياته لولي العهد، وكان الشيخ نواف تولى منصب أمير البلاد بعد وفاة أخيه غير الشقيق الشيخ صباح الأحمد في الأسبوع الماضي.

مسيرة ريادية
وإذ ذاك، أعلن الشيخ مشعل الأحمد أن الكويت ستواصل مسيرتها الريادية، وأضاف في كلمة عقب أداء اليمين الدستورية: "بالأمس القريب بكت الكويت وأهلها ومن يعيش على أرضها قائدها ووالد الجميع الشيخ صباح الأحمد، رحلَ المغفور له تاركاً إرثاً ومآثر ستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال، ونشكر الله على ما منّ به علينا من نعم لا تُعد ولا تُحصى".

وتابع: "أعاهد الله والأمير والكويتيين على أن أكون العضد المتين لأمير البلاد، والكويت ستواصل مسيرتها الريادية كدولة دستور ونهج ديمقراطي".
وأكد ولي العهد في ختام الكلمة، أن دولة الكويت ستظل باقية على التزاماتها الخليجية والإقليمية والدولية.

تهنئة الغانم
ومن جهته، قدم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم خالص التبريكات والتهنئات للشيخ مشعل الأحمد لما حظي به من ثقة عالية ومبايعة الأمة عبر ممثليها لكم واجتماع كلمتها عليه.

وأضاف الغانم: "لقد عُرفتم بمؤازرة فقيد الأمة الكبير الشيخ صباح الأحمد، وبدوركم الفاعل وعطائكم الحافل إلى جانب أخيكم سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وتقديمكم المثال النموذجي للأداء المهني إذ حققتم مبدأ العدالة والمساواة، تبوأتم في نفوس الكويتيين المكانة اللائقة بكم ونلتم محبتهم وتقديرهم لكم".

وتابع: "بعد تزكية سمو الأمير لولي عهده ومبايعة عموم مجلس الأمة له وأداء اليمين الدستوية، تكون الكويت قد استكملت كافة الخطوات الإجرائية وتكون جددت مرة أخرى نموذجها التاريخي الراشد للانتقال السلس الهادئ لمقاليد الحكم في البلاد".

تهنئة صباح الخالد
ومن جهته، قال رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد: "نبايع اليوم سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، وهو أحد رموز وأعمدة النهج الذي يحرص أهل الكويت على تكريسه، رجل عرفه الجميع مخلصاً لوطنه ملتزماً بالمبادئ السامية حريصاً على سيادة القانون".

وأضاف: "نفتخر بالانتقال الهادئ للسلطة بما يمثله ذلك من التزام بأحكام الدستور".
وكان وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح صرح أمس الأربعاء بأن أسرة آل صباح قد باركت تزكية أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، للشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وليا للعهد.

ويشار إلى أن المادة (4) من الدستور الكويتي تنص على أن "الكويت إمارة وراثية في ذرية المغفور له مبارك الصباح".
ويعين ولي العهد خلال سنة على الأكثر من تولية الأمير ويكون تعيينه بأمر أميري بناء على تزكية الأمير ومبايعة من مجلس الأمة تتم في جلسة خاصة بموافقة أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس.

وفي حالة عدم التعيين على النحو السابق يزكي الأمير لولاية العهد ثلاثة على الأقل من الذرية المذكورة فيبايع المجلس أحدهم وليا للعهد. ويشترط في ولي العهد أن يكون رشيداً عاقلاً وابنا شرعياً لأبوين مسلمين.