لندن: رفعت الحكومة البريطانية مستوى التأهب في لندن ومناطق أخرى في إنكلترا لمواجهة الانتشار "المتسارع" لفيروس كورونا المستجد، ومنعت اعتبارا من السبت 11 مليون شخص إضافي من الاجتماع بالأصدقاء والعائلة في الأماكن المغلقة.

قال وزير الصحة مات هانكوك في مجلس العموم الخميس "دعونا لا نخدع أنفسنا بشأن الخطر الذي يمثله هذا الفيروس. فيروس كورونا قاتل وينتشر الآن بشكل كبير في المملكة المتحدة".

وأضاف "يجب أن نتحرك لمنع دخول المزيد من الإصابات إلى المستشفيات والمزيد من الوفيات والمزيد من الأضرار الاقتصادية" معلنا أن لندن وسبع مناطق أخرى ارتفعت إلى المستوى "العالي"، مما يعني فرض قيود جديدة.

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة أكثر من 43 ألف شخص في المملكة المتحدة، وهو عدد أكبر بكثير من أي دولة أخرى في أوروبا، وأصاب أكثر من 654 ألف شخص. وتم تسجيل نحو 20 ألف إصابة جديدة الأربعاء في المملكة المتحدة و137 وفاة، وبلغت بذلك الوفيات في الأيام الأخيرة أعلى مستوى لها منذ يونيو.

ولتبسيط القيود المحلية المتنوعة التي فُرضت في الأسابيع الأخيرة لمواجهة عودة انتشار الوباء، وضعت حكومة المحافظين نظام إنذار من ثلاثة مستويات في إنكلترا، "متوسط" و"مرتفع" و"مرتفع جدًا".

وهي ترفض حاليا الدعوات إلى فرض إغلاق عام لبضعة أسابيع.

أكد هانكوك أن لندن بلغت المستوى "المرتفع"، الذي أعلن عنه في وقت سابق رئيس بلدية العاصمة، بالإضافة إلى سبع مناطق أخرى في إنكلترا (إيسيكس وإلمبريدج ، بارو إن فرنيس ويورك ونورث إيست ديربيشاير وتشيسترفيلد وإريواش).

ويشير هذا المستوى إلى أن أفراد الأسر المختلفة، بغض النظر عن عددهم، لم يعد لهم الحق في الاجتماع في الأماكن المغلقة، سواء في المنزل أو داخل الحانات أو المطاعم. لا يزال يُسمح له بالالتقاء، ولكن في الهواء الطلق فقط وضمن مجموعات لا تضم أكثر من ستة أشخاص، بما في ذلك الأطفال.

وفرض إغلاق الحانات والبارات والمطاعم في إنكلترا في الساعة 22,00 (21,00 ت غ).

"شتاء قاس"

في لندن، يؤيد رئيس البلدية العمالي قرار حكومة المحافظين وطلب مزيدا من المساعدات المالية. وقال صادق خان أمام البرلمان في لندن "الفيروس ينتشر بسرعة في جميع أنحاء مدينتنا. وسنسجل قريبا وسطيا مئة إصابة لكل مئة ألف نسمة" متوقعا "شتاء قاسيا".

وعلى غرار رئيس حزب العمل كير ستارمر، يؤيد خان فرض إغلاق مؤقت لوقف انتشار المرض.

وخلافا للتكهنات، لم تدرج الحكومة منطقتي مانشستر الكبرى ولانكشير (شمال إنجلترا)، المتضررتين بشكل خاص بانتشار الفيروس في أعلى مستوى من القيود التي تشمل إغلاق الحانات.

وفشلت الحكومة في التوصل إلى اتفاق مع رئيس بلدية مانشستر الكبرى آندي بورنهام، الذي يعارض بشكل خاص رفع بلدته إلى مستويات "عالية جدًا"، خشية من العواقب الاقتصادية والاجتماعية.

وطلب بورنهام مزيد من الدعم المالي من الحكومة، وهدد باتخاذ إجراءات قانونية.

في الوقت الحالي، وحدها منطقة ليفربول (شمال غرب)، حيث الوضع صعب في المستشفيات، مدرجة في أعلى مستوى.

تعرض رئيس الوزراء بوريس جونسون لانتقادات حادة لتأخره في فرض الإغلاق في مارس ووجد نفسه بين فكي كماشة: فمن جهة العلماء والمعارضة الذين يدعون إلى إغلاق قصير ومن جهة أخرى يبدي أصحاب المهن والنواب المحليين استياءهم حيال فرض القيود المحلية، وسط إقتصاد متعثر.

ووصف جونسون الأربعاء دعوة زعيم المعارضة العمالية ستارمر إلى فرض إغلاق "قاطع" لمدة "أسبوعين أو ثلاثة أسابيع"، والذي أوصى به العلماء الذين يقدمون المشورة للحكومة، بأنه "كارثة"، من دون استبعاده.

مواضيع قد تهمك :