قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استؤنفت الخميس في لندن محادثات التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وسط آمال في توصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بحلول منتصف نوفمبر المقبل.

إيلاف من لندن: استؤنفت، اليوم الخميس، في لندن محادثات التجارة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وسط آمال في التوصل إلى اتفاق بحلول منتصف نوفمبر المقبل.

وقالت مصادر إن المحادثات تهدف إلى إنهاء المواجهة بين الجانبين التي استمرت أسبوعًا. ويبدو أن استراتيجية التفاوض من جانب الاتحاد الأوروبي هي محاولة لجعل الأمر يبدو كما لو أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد فاز.

وأوقف رئيس الوزراء البريطاني المفاوضات الأسبوع الماضي بعد أن رفض الاتحاد الأوروبي التزحزح، وأطلق الاستعدادات رسميًا لعدم تقسيم أي اتفاق تجاري. لكن 10 داونينغ ستريت أعلن الخميس عن قبوله "غصن زيتون" رفعه ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي الذي اعترف أخيرًا بأنه يجب أن تكون هناك "تنازلات على الجانبين".

مزاعم

ستستأنف المحادثات على خلفية مزاعم بأن الاتحاد الأوروبي لم يعتقد أبدًا أن رئيس الوزراء كان جادًا بشأن الابتعاد عن طاولة المفاوضات. وأبلغ مسؤولو الاتحاد الأوروبي وكالة بلومبرغ بأنهم مرتاحون بشأن كلام جونسون "القاسي" لأنهم اعتقدوا أنه كان من الضروري بالنسبة له أن يكون قادرًا على بيع صفقة بريكست إلى أنصار حزب المحافظين المتشددين.

وقيل إن الشخصيات الأوروبية في بروكسل نظرت إلى قرار وقف المحادثات مؤقتًا على أنه "مسرحية"، ويبدو أن الكتلة تركز الآن على كيفية مساعدة جونسون في الحصول على اتفاق يتجاوز الخط مع نوابه المتشككين في الاتحاد الأوروبي.

وقال أحد الدبلوماسيين البارزين إن الاتحاد الأوروبي يهتم بالحصول على اتفاق أكثر من اهتمامه بأن يُنظر إليه على أنه فاز في المفاوضات.

اتفاق في نوفمبر

من المتوقع أن يجرى الجانبان محادثات مكثفة في لندن حتى يوم الأحد مع اعتبار منتصف نوفمبر الآن نقطة محتملة للاتفاق على اتفاق. ومن شأن ذلك أن يمنح كلا الجانبين وقتًا كافيًا للتصديق على الاتفاقية وتنفيذها قبل نهاية الفترة الانتقالية بعد توقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في ديسمبر.

ووافق الاتحاد الأوروبي على تكثيف المحادثات، وهو مطلب رئيسي للمملكة المتحدة، مع توقع إجراء المفاوضات كل يوم تقريبًا وخلال عطلات نهاية الأسبوع في الأسابيع المقبلة.

مع ذلك، في حين زادت الآمال بإبرام صفقة، لا تزال هناك عقبات رئيسية يجب التغلب عليها. ولا تزال أكبر نقطة خلافية هي حقوق الصيد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع عدم ثقة أي من الجانبين في إيجاد طريق لتسوية مناسبة.

موقف ماكرون

هناك مخاوف متزايدة من أن الموقف المتشدد للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن هذه القضية قد يؤدي إلى إغراق المحادثات بأكملها، حيث يتمسك بمطلبه بأن يحافظ الصيادون الفرنسيون على مستوياتهم الحالية في الوصول إلى المياه البريطانية.

ويصر 10 داونينغ ستريت على أن سفن الصيد البريطانية ستمنح أولوية الوصول بعد نهاية الفترة الانتقالية، وقال الأربعاء إن بريطانيا "مستعدة للترحيب بفريق الاتحاد الأوروبي في لندن لاستئناف المفاوضات" بعد ما يقرب من أسبوع من المناقشات التي كانت معلقة.

وقالت الحكومة البريطانية إنه بينما "لا تزال هناك فجوات كبيرة" بين الجانبين "في أصعب المجالات"، فإنها مستعدة "لمعرفة ما إذا كان من الممكن سد هذه الفجوات في محادثات مكثفة".