قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كولومبو: حذّرت الصين الولايات المتحدة من ممارسة "الإكراه والاستقواء" على سريلانكا قبل زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء للجزيرة التي تتمتع بموقع استراتيجي.

ومن المتوقع أن يطلب بومبيو من كولومبو خلال زيارته اتخاذ خيارات "صعبة" بشأن علاقتها المتنامية مع بكين.

وقالت سفارة الصين في كولومبو "نحن نعارض بشدة اغتنام الولايات المتحدة فرصة زيارة وزير الخارجية للتدخل في العلاقات بين الصين وسريلانكا ولإكراه سريلانكا والاستقواء عليها".

وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون جنوب ووسط آسيا دين تومسون في بداية جولة بومبيو التي تشمل أربع دول في المحيط الهندي، الهند وسريلانكا وجزر المالديف وإندونيسيا، إنه سيطلب من كولومبو درس الخيارات التي تقدمها واشنطن.

وتأتي زيارة بومبيو بعد أقل من ثلاثة أسابيع من زيارة يانغ غيتشي، عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي الصيني، لسريلانكا وتعهده تقديم مزيد من المساعدة الاقتصادية للجزيرة.

واعتمدت كولومبو بشدة على الصين للحصول على قروض ودعم دبلوماسي لصد اتهامات بانتهاكها لحقوق الإنسان، لا سيما في الأشهر الأخيرة من الحرب الأهلية الضارية التي استمرت عقودًا. وأصرت واشنطن على تحقيقات ذات صدقية في الاتهامات بأن القوات السريلانكية قتلت ما لا يقل عن 40 ألف مدني أثناء سحق متمردي نمور التاميل في العام 2009.

وكان الرئيس غوتابايا راجاباكسا أكبر مسؤول في مجال الدفاع في الجزيرة وكان شقيقه ماهيندا رئيسًا عندما شن الهجوم النهائي على المتمردين.

ويشغل ماهيندا الآن منصب رئيس الوزراء.

من المتوقع أن يثير بومبيو قضايا حقوقية عندما يلتقي فريق راجاباكسا الأربعاء في كولومبو، التي تخضع لإغلاق جزئي بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

ومن المقرر أيضا أن يضع إكليلا من الزهر في كنيسة القديس أنتوني حيث قتل 56 شخصا عندما نفذ جهاديون تفجيرات انتحارية متزامنة العام الماضي.

وكان خمسة أميركيين من بين 279 شخصا قتلوا في الهجمات التي استهدفت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق في عيد الفصح.