قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: غيّب الموت اللغوي الفرنسي الشهير آلان ري، الوجه الأبرز وراء قاموس "لو روبير"، إذ توفّي في باريس ليل الثلاثاء الأربعاء عن 92 عاما بحسب ما أعلنت زوجته ودار نشر "لو روبير".

وقد أشرف ري الحائز إجازة في الأدب على الفريق الذي أنشأه المحامي الجزائري المولد بول روبير لإعداد قاموس جديد للغة الفرنسية. وأبصر "غران روبير" النور سنة 1964 بأجزائه الستة ثم "بوتي روبير" في 1967 وتوالت النسخ المختلفة والمتنوّعة من هذا المعجم.

وكان آلان ري من أشدّ المدافعين عن تطوّر الفرنسية بمنشئها الهجين من لغات مختلفة (كاللاتينية والسلتية والجرمانية) وتداخلها الدائم مع لغات أخرى مثل الإيطالية والإسبانبة. وهو أشرف على إعداد "القاموس التاريخي للغة الفرنسية" (1992).

وقد عرفه الجمهور من خلال فقرة يومية صباحية مخصصة للكلمات أحياها عبر أثير "فرانس إنتر" بين 1993 و2006.

وحاز آلان ري جوائز عدّة وهو حاضر في الولايات المتحدة وجامعة سوربون في باريس وترأس لجنة علم المصطلحات التابعة لوزارة الثقافة. وعُرف بتأييده لتأنيث أسماء المهن.

وجاء في بيان مشترك صادر عن زوجته ودار "لو روبير" للنشر "أنه ما انفك يمثّل اللغة الفرنسية بكلّ رهاناتها وغناه وغموضها".