قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: قُتل 11 شخصاً بينهم عناصر من قوّات الأمن مساء الأحد في هجوم شنّه تنظيم الدولة الإسلاميّة على موقع عسكري عند المدخل الغربي لبغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنيّة وطبّية وكالة فرانس برس.

وأعلن العراق قبل ثلاث سنوات "انتصاره" على تنظيم الدولة الإسلاميّة، لكنّ التنظيم الجهادي لا يزال يمتلك خلايا سرّية، لا سيّما في الحزام الزراعي الكبير لبغداد حيث تقع الرضوانيّة حيث حصل الهجوم.

وقال مصدر أمني لفرانس برس إنّ "تنظيم الدولة الإسلاميّة هاجم برج المراقبة وقتل خمسة من الحشد العشائري وستّة أشخاص من المنطقة أتوا للمساعدة في صدّ الهجوم".

وأكد مصدر طبي هذه الحصيلة، مضيفا أن ثمانية جرحى نقلوا أيضا إلى أحد مستشفيات بغداد.

وقال المصدر الأمني إن الهجوم بدأ "بإطلاق قنابل يدوية على برج مراقبة للحشد العشائري من قبل عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية".

ولم تتبن أي جهة بشكل رسمي حتى الآن هذا الهجوم الليلي.

وبعد توسع سريع جدا وإعلانه دولة "الخلافة" في صيف العام 2014 في مناطق عدة في العراق وسوريا، تكبد تنظيم الدولة الإسلامية نكسات وخسائر في هجمات متتالية شُنت عليه في هذين البلدين.

ويستمر التنظيم بشن هجمات في سوريا والعراق فضلا عن افغانستان وغرب إفريقيا.