قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: اعلنت بعثة الامم المتحدة في العراق عن تقديم فرنسا مبلغ مليون يورو لنشر المستشارين الانتخابيين التابعين للأمم المتحدة خلال الانتخابات المبكرة المقبلة .. كما اشارت الى تمديد برنامج دعم العوائل النازحة من خلال إعادة تأهيل البنية التحتية والخدمات الحيوية التي تضررت اثناء الصراع ضد تنظيم داعش.

ورحبت البعثة الاممية في العراق (يونامي) في بيان صحافي تلقت "ايلاف" نصه بمساهمة فرنسا بمبلغ مليون يورو لمشروع تقوده الأمم المتحدة لدعم ومساعدة المفوضية العراقية العليا للانتخابات.. موضحة ان هذه المساهمة ستساعد في نشر المستشارين الانتخابيين التابعين للأمم المتحدة بينما تستعد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات المقبلة المقررة في السادس من يونيو حزيران عام 2021.

واضافت ان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وقع اتفاقية مع الحكومة الفرنسية نيابة عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) لإدارة تمويل وإدارة المشروع .

واشارت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت أن هذه المساهمة تعكس أهمية الاستجابة الدولية المنسقة لاحتياجات العراق الانتخابية.

ومن جانبه قال السفير الفرنسي في العراق برونو أوبير إن الانتخابات المقبلة فرصة للعراقيين لإسماع صوتهم وهذه المساهمة تظهر دعم فرنسا القوي والمستمر للعراق.

اما الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق زينة علي أحمد فقالت أن العراقيين يستحقون عملية انتخابات نزيهة وشفافة - عملية تضمن سماع احتياجاتهم وتلبية احتياجاتهم في نهاية المطاف.

وكانت المفوضية العراقية العليا للانتخابات قد اعلنت مؤخرا ان 230 حزبا قد سجلت للمشاركة في الانتخابات المبكرة المنتظرة و62 آخر قيد التسجيل موضحة ان 15 مليون ناخب قد سجلوا لحد الان من ضمن 26 مليونا يحق لهم الاقتراع.
وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد اعلن في 31 تموز يوليو الماضي عن قرار باجراء انتخابات مبكرة في البلاد في السادس من يونيو حزيران عام 2021.

يونامي بحاجة الى 660 مليون دولار لدعم المناطق المحررة
ومن جهة اخرى اكدت الامم المتحدة اليوم استمرارها في دعم العوائل النازحة في العراق من خلال إعادة تأهيل البنية التحتية والخدمات الحيوية التي تضررت اثناء الصراع ضد تنظيم داعش اضافة الى خلق سبل العيش وتنمية القدرات المحلية وتعزيز التماسك المجتمعي.. موضحة ان ذلك يأتي بعد أن تم تمديد عمل برنامج إعادة الاستقرار للمناطق المحررة الرائد في العراق، والتابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمدة ثلاث سنوات حتى عام 2023.

واوضحت بعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي) في تقرير تسلمت "ايلاف" نسخة منه الثلاثاء ان هذا التمديد الذي أقرته الحكومة العراقية والشركاء الدوليون في اللجنة التوجيهية لبرنامج "إعادة الاستقرار للمناطق المحررة" الذي عقد اليوم في بغداد يحتاج الى مبلغ 660 مليون دولار إضافي لرفد هذا البرنامج لتغطية الاحتياجات المتبقية وذات الأولوية للمناطق المحررة من داعش في محافظات - الأنبار وديالى وكركوك ونينوى وصلاح الدين.

وبينت ان تقدير المبلغ المطلوب استند إلى تقييم شامل للاحتياجات أجراه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هذا العام بالتشاور مع الحكومة العراقية، وضمن القطاعات المقررة ومعايير برنامج إعادة الاستقرار.

وقالت انه حتى الآن حشّد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مبلغ 1.3 مليار دولار بدعم من 27 شريكاً مانحاً، إضافة الى دعم الحكومة العراقية وفر من خلالها خدمات وبنية تحتية محسنة لأكثر من 10 ملايين عراقي في قطاعات حيوية مثل الكهرباء والإسكان والصحة والمياه والتعليم والصرف الصحي وسبل العيش والبلديات والطرق والجسور ودعم القدرات والتماسك المجتمعي من خلال أنشطة المصالحة المجتمعية المحلية. وقد ساعد هذا الدعم 4.7 مليون نازح على العودة إلى ديارهم