قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق احتجاج في وسط برلين شارك فيه آلاف المتظاهرين المناهضين لتغييرات في إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

وقالت السلطات في برلين إن المحتجين تجاهلوا ارتداء كمامات.

وأعلنت السلطات قرار وقف الاحتجاج بعد دقائق من بدء البرلمان الألماني مناقشة الإصلاحات التي تمنح الحكومة مزيدا من السلطات خلال فترة تفشي الوباء.

وأدان منتقدون القيود المفروضة على حريات الناس.

ولا يزال معدل الإصابات اليومية في ألمانيا مرتفعا، وإن كانت لم تتضرر بشدة من وباء كوفيد-19 مثل الدول الأوروبية الأخرى. وقد توفي 13119 شخصا حتى الآن بسبب الفيروس.

وفرض إغلاق جزئي في جميع أنحاء ولايات ألمانيا البالغ عددها 16 ولاية خلال الأسبوعين الماضيين، وقال وزير الصحة، ينس سبان، للبرلمان إن العدد المتزايد من الإصابات يعني، عاجلا أم آجلا، زيادة معاناة الناس أيضا.

وقد تحدى أكثر من 10000 متظاهر الحظر المفروض على مسيرتهم وتجمعوا صباح الثلاثاء بين بوابة براندنبورغ ومبنى الرايخستاغ حيث يوجد مقر البرلمان.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن عددا من منكري كوفيد-19 ينتمون إلى جماعة تعرف باسم كويردينكين - أي مفكرون خارج الصندوق، كانوا يتجمعون منذ أيام مع نشطاء مناهضين للتطعيم ونشطاء من اليمين المتطرف قبل ما أطلق عليه اليوم العاشر.

الشرطة حذرت المتظاهرين من أنهم ينتهكون قوانين التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.,
Reuters
الشرطة حذرت المتظاهرين من أنهم ينتهكون قوانين التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

وبعد وقت قصير من منتصف النهار، قررت الشرطة إنهاء المظاهرة، موضحة أن الأغلبية لم تكن ترتدي أغطية للوجه، أو تتبع قواعد التباعد الاجتماعي.

وألقيت زجاجات وحجارة ومفرقعات نارية أثناء تحرك الشرطة. وشارك المئات من المتظاهرين في مسيرة منفصلة على مسافة قصيرة عند جسر مارشال.

ما أهمية الاحتجاجات؟

الشرطة منعت المحتجين خلال جلسة البرلمان.
EPA
الشرطة منعت المحتجين خلال جلسة البرلمان.

وتقول جيني هيل، مراسلة بي بي سي في برلين، إن بعض النقاد شبهوا، وبشكل مثير للجدل، التغيير المقترح للقانون بما كان يعرف باسم "قانون التمكين" لعام 1933 الذي سلم به السياسيون السلطة التشريعية لأدولف هتلر.

وأثارت سياسات فيروس كورونا غضب عدد صغير نسبيا من الألمان - كما تقول المراسلة - ولكنه صاخب.

وقد خرجوا إلى الشوارع عدة مرات خلال الأشهر القليلة الماضية، بعد تأجيج متطرفون يمينيون وأناس يؤمنون بنظرية المؤامرة لهم.

مواضيع قد تهمك :