قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلنت السلطات في ولاية جورجيا الأميركية مساء الخميس أنّ إعادة الفرز اليدوية لأصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من نوفمبر الجاري ثبّتت فوز الديموقراطي جو بايدن على الرئيس المنتهية ولايته الجمهوري دونالد ترمب.

وقال وزير شؤون الولاية براد رافنسبرغر في بيان إنّ "المراجعة أكّدت أنّ العدّ الآليّ الأصليّ يجسّد بدقّة الفائز في الانتخابات".

وبهذا يصبح بايدن رسمياً أول مرشّح ديموقراطي يفوز في الانتخابات الرئاسية في هذه الولاية الجنوبية منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، على الرّغم من مزاعم ترمب بأنّ الانتخابات شابتها عمليات تزوير واسعة النطاق.

وكانت نتيجة الفرز الآلي للأصوات أظهرت أنّ بايدن فاز على ترمب بفارق يناهز 14 ألف صوت فقط، وهو تقدّم ضئيل للغاية استدعى وفقاً لقوانين الولاية إجراء عملية إعادة فرز يدوية للأصوات.

ووفقاً للبيان فقد أظهرت عملية إعادة الفرز اليدوية أنّ الفارق بين بايدن وترامب هو في الواقع 12.284 صوتاً لمصلحة المرشّح الديموقراطي.

ولفت رافنسبرغر، الوزير المسؤول عن شؤون الانتخابات في الولاية، في بيانه إلى أنّ الفارق بين المرشّحين ما زال ضئيلاً للغاية مما يعطي ترامب الذي يرفض الإقرار بهزيمته أمام بايدن الحقّ في أن يطلب إجراء عملية إعادة فرز يدوية جديدة.

وتنصّ قوانين ولاية جورجيا على إجراء عملية فرز يدوية للأصوات بصورة تلقائية إذا ما كان الفارق يقلّ عن نصف نقطة مئوية بين المرشحين المتصدّرين. وفي حال ظلّ الفارق ضمن هذا الهامش يمكن إعادة الفرز يدوياً مجدّداً لكن هذه المرة ليس بصورة تلقائية بل إذا طلب ذلك أي من المرشّحين.

وعلى المستوى الوطني فقد حصل بايدن على ما يقرب من 80 مليون صوت مقارنة بأقلّ بقليل من 74 مليون صوت حصل عليها ترمب.

لكنّ الفوز بمفاتيح البيت الأبيض لا يتمّ وفق نظام الانتخاب الأكثري المباشر بل وفق نظام غير مباشر تنتخب فيه كل ولاية مندوبين ينتخبون مجتمعين رئيس الولايات المتحدة.