قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

منعت المحكمة العليا الأميركية الأربعاء حاكم ولاية نيويورك من فرض قيود على أماكن العبادة على خلفية تفشي وباء كوفيد-19، في قرار ينظر إليه على أنه يأتي في إطار الدفاع عن حرية العبادة.

واعتبرت المحكمة في الحكم غير المصادق عليه بعد والذي قلبت فيه القاضية الجديدة ايمي كوني باريت الموازين لصالح المحافظين، أنه لا ينبغي معاملة التجمعات الدينية بطريقة مختلفة عن التجمعات غير الدينية المصرح بها.

وأمر حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو بالحدّ من عدد الأشخاص المسموح بتجمعهم في أماكن العبادة بعشرة في المناطق المصنفة "حمراء" حيث يتفشى الفيروس بدرجة كبيرة.

وجاء قرار المحكمة بعد النظر بطلبين مقدمين من الأبرشية الكاثوليكية في بروكلين ومن معبدين يهودين.

وبخمسة أصوات مقابل أربعة، اعتبرت المحكمة العليا أن تلك التدابير تتعارض مع حرية ممارسة الطقوس الدينية التي يحميها التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة.

كانت المحكمة قد أصدرت رأياً مغايراً في السابق أيدت فيه تدابير مماثلة في ولايتي كاليفورنيا ونيفادا.

ويعكس هذا التغير توازن القوى الجديد في المحكمة منذ تعيين القاضية ايمي كوني باريت فيها في تشرين الأول/أكتوبر، وهي قاضية كاثوليكية محافظة سماها الرئيس دونالد ترامب بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ.

واعتبرت المحكمة أنه "حتى في فترة الوباء، لا يمكننا أن نتناسى الدستور ونضعه جانباً".

وأوضحت في الحكم أن "القيود المطروحة هنا، التي تمنع العديد من المشاركة في الشعائر الدينية، تضرب في الصميم حماية حرية العبادة التي ينص عليها التعديل الأول".

وسبق أن خففت القيود في ولاية نيويورك بانتظار صدور الحكم، وفق قناة "أن بي سي نيوز".

وأصدر القضاة ستيفن بريير بريير وسونيا سوتومايور وإلينا كيغين، كما رئيس المحكمة جون روبرتس، رأياً مخالفاً للحكم معربين عن عدم موافقتهم عليه.

واعتبر روبرتس أنه من غير الضروري تأييد الشكاوى بالنظر لأن الحاكم قد تراجع عن بعض القيود بالفعل.

لكن القاضي المحافظ نيل غورسوش رأى أن كومو أعطى الأفضلية للأنشطة غير الدينية على حساب الأنشطة الدينية.

وتسبب الوباء بتوترات كبيرة بين رئاسة بلدية نيويورك الديموقراطية، وطائفة اليهود الحاسيديم في نيويورك، المتهمة بعدم احترام قواعد التباعد الاجتماعي. وأثار الخلاف تظاهرات عنيفة أحياناً الشهر الماضي في نيويورك.

وسجلت الولايات المتحدة الأربعاء عشية عيد الشكر وفاة أكثر من 2400 شخص بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة.

مواضيع قد تهمك :