قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيدني: وصلت الباحثة الأسترالية-البريطانية كايلي مور-غيلبرت التي أفرج عنها بعدما سجنت لسنتين في إيران بتهمة التجسس، إلى أستراليا الجمعة على ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وحطت الباحثة المتخصصصة بشؤون الشرق الأوسط في مطار العاصة كانبيرا بعدما أمضت أكثر من 800 يوم في سجن إيراني، على ما أوضحت محطة "ايه بي سي" التلفزيونية الأسترالية العامة.

ووصلت الباحثة وسط تكتم كبير إذ أفادت الحكومة الأسترالية أن مور-غيلبرت البالغة 33 عاما طلبت احترام خصوصياتها إلى حين تجاوزها هذه المحنة.

وقد أفرج عنها الجمعة بعد سجنها لسنتين وصفتهما بأنها "محنة طويلة صادمة".

وأفرج عنها في مقابل الافراج عن ثلاثة إيرانيين متهمين بالضلوع في هجوم يشتبه في إنه كان يستهدف دبلوماسيين إسرائيليين.

وحطت طائرة تابعة للحكومة الأسترالية مساء الجمعة بتوقيت أستراليا في كانبيرا آتية من قاعدة جوية تقع على ساحل أستراليا الغربي إلى حيث نقلت مور-غيلبرت بعد مغادرتها الشرق الأوسط.

واعتقلت الباحثة البالغة من العمر 33 عاما، في 2018 من قبل الحرس الثوري بعد حضورها مؤتمرا في مدينة قم في وسط إيران. وقد وجهت إليها تهمة التجسس وحكم عليها بالسجن عشر سنوات.