قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيدني: ندد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الاثنين بتغريدة "مشينة" لمتحدث باسم الحكومة الصينية، وطلب من بكين أن تقدم اعتذاراً رسمياً عنها.

ونشر المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان صورة تمثيلية تظهر رجلاً يرتدي بزة عسكرية أسترالية وهو يضع سكيناً مضرجاً بالدماء على عنق طفل أفغاني.

والصورة هي عمل للفنان الصيني ووهيكيلين الذي عرف بمواقفه المؤيدة لبكين خلال تظاهرات هونغ كونغ العام الماضي.

ويأتي نشر التغريدة بعد أيام من صدور تقرير عن جرائم حرب قال إن عسكريين أستراليين ارتكبوها في أفغانستان بين عامي 2005 و2016.

واعتبر موريسون التغريدة المنشورة على حساب حكومي رسمي وتفاعل معها الآلاف خلال ساعات "إهانة مشينة ومقززة" للقوات المسلحة الأسترالية وطلب من موقع تويتر حذفها.

وأضاف "إنه لأمر مشين، ولا يمكن تبريره بأي شكل من الأشكال. على الحكومة الصينية أن تخجل من هذه التغريدة"، معتبراً أن ذلك "لا يزيد من قيمتها في أعين العالم أجمع".

وكتب المتحدث باسم الخارجية الصينية في تغريدته إلى جانب الصورة أنه "صدم لتعرض مدنيين ومساجين أفغان للقتل على أيدي عسكريين أستراليين".

وأضاف "ندين بحزم الأفعال المماثلة، ونطلب محاسبتهم".

وقالت هوا شونيينغ المتحدثة أيضاً باسم الخارجية الصينية من جهتها أمام الإعلام إن "على الحكومة الأسترالية أن تشعر بالعار" بسبب أفعال العسكريين في أفغانستان.

واعتبرت أن على أستراليا "تقديم (...) اعتذارات رسمية للشعب الأفغاني".

وهذه القضية هي الأحدث ضمن سلسلة مواقف عدائية من الحكومة الصينية تجاه الدول الأجنبية. ومنذ العام الماضي، انضم العديد من الدبلوماسيين الصينيين إلى موقع تويتر المحظور في الصين، واستخدموه للدفاع عن سياسات حكومتهم.

وأثار ليجيان الجدل في آذار/مارس بقوله إن عسكريين أميركيين جلبوا فيروس كورونا المستجد إلى الصين.

وتدهورت العلاقات بين كانبيرا وبكين بشكل كبير خلال الأشهر الماضية.

واتخذت الصين، الشريك التجاري الأكبر لأستراليا، تدابير ضد كانبيرا شملت تعليق استيراد عدد كبير من المنتجات الزراعية مثل لحم البقر والشعير والخشب.

وهاجمت الصحافة الصينية التي تسيطر عليها الحكومة أيضاً أكثر من مرة أستراليا في عدة قضايا.

من جهتها، استبعدت أستراليا عملاق الاتصالات الصيني "هواوي" من العمل في تأسيس شبكة الجيل الخامس للانترنت على أراضيها، وطلبت فتح تحقيق مستقل بشأن مصدر فيروس كورونا المستجد.