إيلاف من الرباط: بدأت اليوم الاثنين في منتجع " هلتون هوارة" الواقع في ضواحي مدينة طنجة المغربية ، جولة جديدة من الحوار الليبي بين وفدين يمثلان المجلس الأعلى للدولة في ليبيا ومجلس النواب الليبي.

ويقود وفد المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، في هذا الاجتماع التنسيقي ضمن جلسات الحوار الليبي محمد أبو سنيه، فيما تقود وفد مجلس النواب عائشة شلابي.

وتروم هذه الجولة من الحوار، التي تندرج في سياق جلسات (13 + 13)، التشاور حول الحوار الجاري في تونس ، وتوحيد الرؤى حول المسارين السياسي والدستوري بليبيا.

وتأتي هذه الجولة الجديدة بعد جولتين سابقتين بمدينة بوزنيقة (6 – 10 سبتمبر و 2 – 6 أكتوبر) واللتين توجتا بالتوصل إلى "تفاهمات شاملة حول ضوابط وآليات ومعايير اختيار شاغلي المناصب القيادية للمؤسسات السيادية المنصوص عليها في المادة 15 من الاتفاق السياسي الليبي الموقع في ديسمبر 2015 بالصخيرات".

وكان البيان الختامي الصادر عن الجولة الثانية للحوار الليبي قد أكد أن "إنجازات جولات الحوار بالمملكة المغربية بين وفدي المجلسين، تشكل رصيدا يمكن البناء عليه للخروج بالبلاد إلى الاستقرار وإنهاء حالة الانقسام المؤسساتي".

كما انعقد بمدينة طنجة على مدى الأسبوع الماضي الاجتماع التشاوري لمجلس النواب الليبي والذي توج بإصدار بيان نص على عقد جلسة التئام مجلس النواب في غدامس ، الواقعة عند الحدود الجزائرية - التونسية، مباشرة بعد العودة إلى ليبيا، لإنهاء حالة الانقسام بمجلس النواب وباقي المؤسسات،وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وفق إطار دستوري وإنهاء المرحلة الانتقالية، في أجل لا يتجاوز العام من تاريخ التئام مجلس النواب.