قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لاندشوت: يجد المرء كلّ ما يتمنّاه في سوق لاندسهوت الميلادية في جنوب ألمانيا، من ثلج اصطناعي ونبيذ ساخن وأطايب، لكن ينبغي له أن يحضر بسيّارته لاستلام الطلبية.

عند حلول الليل، تستقطب "خدمة التسليم بالسيّارات" هذه عشرات السائقين الذين ينتظرون داخل مركباتهم أن تدقّ على نافذتهم عاملة تضع كمّامة على وجهها وتعتمر قبّعة الميلاد التقليدية، وتعطيهم قائمة المأكولات والمشروبات.

وبعد إتمام الطلبية، يمكنهم أيضا التوقّف أمام كشك للحلويات للتلذّذ بكعكة مطيّبة بالتوابل أو بحلوى القطن (غزل البنات).

ويقول باتريك شميدت (31 عاما) القيّم على هذه المبادرة وصاحب مطعم "تسولهاوس" في لاندسهوت "استلهمنا الفكرة من سلاسل الوجبات السريعة. وأردنا إحياء أجواء الميلاد بعض الشيء، حتّى لو كان الأمر أكثر تعقيدا هذه السنة".

"فترة صعبة"

وتساعد السوق الميلادية صاحب المطعم هذا على تحمّل "فترة صعبة".

فالمطاعم والحانات مغلقة في ألمانيا منذ الأوّل من تشرين الثاني/نوفمبر في سياق تدابير التصدّي لوباء كوفيد-19. ولا يسمح سوى ببيع المأكولات الجاهزة للتسليم.

ولم تفلت من شرّ هذه القيود التي مدّدت حتّى مطلع كانون الثاني/يناير الأسواق الميلادية المنظّمة كلّ سنة والمقدّر عددها بنحو ثلاثة آلاف، وهو ربح ضائع على غالبية المدن الألمانية الكبرى التي ألغت هذه الفعاليات خشية تشكّل بؤر جديدة لتفشّي العدوى.

وقد أبصرت هذه الأسواق النور في القرن الخامس عشر في ألمانيا تحت مسمّى "أسواق القديس نيقولاوس". وهي باتت تستقطب كلّ سنة نحو 160 مليون شخص وينفق فيها الزائر الواحد ما يعادل 18 يورو بشكل وسطي، بحسب الاتحاد الألماني لجهات العرض.

وذاع صيت هذا التقليد خارج الحدود الألمانية فبات شائعا في عدد كبير من بلدان العالم.

وفي مسعى إلى إبقاء الأجواء الميلادية حيّة والعائدات الاقتصادية وافرة، تُطلق مبادرات في أنحاء البلد كافة.

وفي حيّ شارلوتنبورغ-فيلمرسدورف، تتوزّع الأكشاك ضمن مجموعات صغيرة على عدّة شوارع، بالرغم من حظر استهلاك المأكولات والمشروبات في الموقع.

وحرصت سوق نورنبرغ الميلادية الذائعة الصيت في العالم أجمع على تنظيم حفلها الافتتاحي التقليدي عبر الانترنت لإرضاء محبّيها.

500 سيّارة في يوم واحد

وفي مدينة كالكار في شمال غرب ألمانيا، تقام أيضا سوق ميلادية على شكل "خدمة تسليم بالسيّارة".

أما في لاندسهوت، فقد استقطبت هذه السوق التي افتتحت في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر وتصدّرت أخبار الصحف المحلية جموعا غفيرة. ويقول باتريك شميدت إن السوق استقبلت 500 سيّارة السبت الماضي.

ويقول ماركوس رينيكي (55 عاما) الذي أتى مع زوجته "أنا هنا لدعم المطاعم. وهي فكرة رائعة من دون شكّ".

ويحلو لساندرا التي حضرت مع ابنتها أن تستعيد بعضا من "أجواء" االأسواق الميلادية.

وهي تقول في حين تقدّم لها نادلة فطائر محشوة بالنقانق "ينبغي التحلّي ببعض الصبر ويقتصر الأمر على أكشاك الطعام، لكن لا بأس بذلك".

مواضيع قد تهمك :