تسود حالة من القلق المتزايد على المستوى الدولي إزاء السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي اكتشفت في المملكة المتحدة في الفترة الأخيرة مما دعا عدد من الدول إلى فرض حظر على السفر.

وحظرت أكثر من 40 دولة دخول الوافدين من المملكة المتحدة، كما عقد الاتحاد الأوروبي محادثات تستهدف وضع سياسة مشتركة للتعامل مع الموقف الحالي.

وحظرت السويد دخول الأجانب من الدنمارك عقب اكتشاف مصابين بالسلالة الجديدة من الفيروس هناك.

وتتسم هذه السلالة الجديدة بسرعة الانتشار، لكن لا يوجد دليل على أنها أكثر فتكا من فيروس كورونا المتعارف عليه.

وتزامنا مع تزايد الأسماء المدرجة في قائمة الدول التي حظرت السفر من وإلى المملكة المتحدة، ظهرت منظمة الصحة العالمية في المشهد بقوة أثناء محاولة وضع مخاطر السلالة الجديدة من الوباء في سياقها الطبيعي.

وقال مايك رايان، رئيس قسم الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، إن ظهور نسخ جديدة من فيروس كورونا يُعد جزءا طبيعيا من تطور الوباء. وأكد رايان أيضا على أن النسخة المتحورة من فيروس كورونا "ليست خارج السيطرة"، وهو ما يتناقض مع تصريحات وزير الصحة البريطاني مات هانكوك الذي أكد خلاف ذلك الأحد الماضي.

بوريس جونسون
BBC
أعلنت الحكومة البريطانية أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا "خرجت عن السيطرة"

وفي تطور آخر على صعيد فيروس كورونا، يواجه المسافرون من جنوب أفريقيا حظرا لدخولهم بعض الدول عقب اكتشاف نسخة جديدة متحورة من العدوى ليس لها علاقة بالسلالة الجديدة المكتشفة في المملكة المتحدة.

ماذا يحدث في أوروبا؟

حظرت أغلب دول القارة الأوروبية السفر من وإلى المملكة المتحدة في محاولة للحد من انتشار النوع الجديد من الفيروس.

وحظرت فرنسا دخول الركاب والبضائع من المملكة المتحدة، مما تسبب في اضطرابات شهدتها ميناء دوفر البريطاني الرئيسي في جنوب المملكة المتحدة.

وقال رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون إنه يعمل مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أجل استئناف التبادل التجاري، معربا عن أمله في أن تُحل هذه الأزمة "في أقرب وقت ممكن".

قال وزير النقل الفرنسي كليمنت بون بلاده سوف تعلن الثلاثاء المقبل الإجراءات التي تحل محل حظر دخول الركاب والشاحنات من المملكة المتحدة الذي يستمر لـ 48 ساعة.

وبدأت محادثات في بروكسل تستهدف التوصل إلى رد موحد يتم التنسيق له بين دول الاتحاد الأوروبي بخصوص الموقف الراهن على صعيد السلالة الجديدة من الفيروس.

منطقة حدودية
EPA
أغلقت السويد حدودها مع الدنمارك بسبب السلالة الجديدة من الوباء

ولا يتوقع التوصل إلى اتفاق حتى الثلاثاء، لكن أحد الخيارات التي تناقشها دول أوروبا هو اشتراط أن تكون نتيجة اختبار فيروس كورونا سلبية قبل مغادرة المسافرين للمملكة المتحدة.

وسط هذا الكم من السلبية الذي يجتاح أوروبا، ظهرت أخبار إيجابية تتمثل في اعتماد الهيئة الأوروبية للرقابة على الدواء لقاح فايزر - بيونتك المضاد لفيروس كورونا، مما يمهد الطريق أمام استخدام اللقاح بحلول الأحد المقبل.

ماذا عن باقي دول العالم؟

حظرت دول أخرى من الهند إلى كندا دخول المسافرين من المملكة المتحدة إليها.

ومن المتوقع أن تنضم الولايات المتحدة إلى تلك الدول، لكن شركتي "الخطوط الجوية البريطانية" و"دلتا للخطوط الجوية" أكدتا السماح للركاب الذين تأتي نتائجهم سلبية في اختبار فيروس كورونا بالسفر إلى الولايات المتحدة والدخول عبر مطار جون كينيدي في نيويورك.

وأغلقت السعودية، والكويت، وعمان حدودها بالكامل أمام المسافرين الدوليين.

كما اكتشفت السلالة الجديدة من فيروس كورونا في أستراليا، وإيطاليا وهولندا إضافة إلى الدنمارك.

وكان اكتشاف عدد قليل من الحالات المصابة بالنسخة الجديدة من الوباء هو الدافع وراء حظر دخول المسافرين من الدنمارك إلى السويد التي تفعل ذلك للمرة الأولى مع دولة من دول الجوار.

وقال مايكل دامبرغ، وزير الشؤون الداخلية السويدي: "هناك خطر محتمل يتمثل في إمكانية سفر الدنماركيين إلى السويد لتسوق هدايا عيد الميلاد".

ويرجح خبراء أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا ربما تجاوزت في انتشارها الأماكن التي تم الإبلاغ عنها فيها، مرجعين ذلك إلى استخدام المملكة المتحدة تكنولوجيا المراقبة الوراثية في تتبع السلالة المكتشفة حديثا.

وقال مارك فام رانست، المتخصص في علم الفيروسات، لإذاعة في آر تي البلجيكية: "أعتقد أننا سوف نكتشف في الأيام المقبلة ظهور السلالة الجديدة من الوباء في دول أخرى".

مواضيع قد تهمك :