قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: نفت السفارة الاميركية في العراق الجمعة ما وصفتها باشاعات عن اغلاق ابوابها واكمال اجلاء موظفيها الاساسيين، مؤكدة انها مفتوحة ومستمرة في العمل والسفير تولر باقٍ، فيما انفجرت عبوة ناسسفة استهدفت عجلة تابعة لإحدى الشركات العراقية المتعاقدة مع التحالف الدولي في محافظة الديوانية الجنوبية.

وكتبت السفارة على حسابها بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" في بيان مقتضب بالانكليزية ترجمته "إيلاف" تقول "نشهد شائعات بأنه تم إخلاء السفارة. يبقى السفير تولر في بغداد والسفارة مستمرة في العمل".

يأتي هذا النفي عقب ما افادت به وسائل اعلام مختلفة عن اكمال عمليات اجلاء الموظفين الاساسيين في السفارة وان واشنطن تدرس إغلاق سفارتها في بغداد بسرعة بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية على المنطقة الخضراء في العراق من قبل فصائل تدعمها إيران.

وقالت إن هذه الخطوة يمكن أن تكون من بين عدة خيارات قيد الدراسة مقدمة للرد على هجمات الميليشيات التي تدعمها طهران. وأشارت إلى أنه في حال تم إغلاق السفارة الأميركية في بغداد سيتم نقل السفير الأميركي في العراق ماثيو تولر إلى مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق أو إلى قاعدة الأسد الجوية في غرب العراق.

بالترافق مع ذلك، فقد اعلنت خلية الاعلام الامنية للقوات العراقية الجمعة انفجار عبوة ناسفة استهدفت عجلة تابعة لإحدى الشركات العراقية المتعاقدة مع التحالف الدولي في محافظة الديوانية الجنوبية.

وقالت الخلية في بيان صحافي تابعته "إيلاف" إن عبوة ناسفة انفجرت على عجلة تابعة لإحدى الشركات العراقية المتعاقدة مع قوات التحالف الدولي، والتي كانت تحمل معدات لتطوير قدرات القوات الأمنية العراقية على الطريق السريع الدولي ضمن محافظة الديوانية".

واوضحت الخلية ان حادث الانفجار أدى إلى إصابة سائق العجلة وحدوث أضرار بالعجلة".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه "سيحمّل إيران المسؤولية" في حال حدوث هجوم يستهدف أميركيين في العراق مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني رفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية ابو مهدي المهندس في ضربة شنّتها طائرة مسيرة أميركية قرب مطار بغداد في الثالث من يناير الماضي.

وأرفق ترمب صورة لصواريخ مع تغريدة على تويتر، قال فيها إن السفارة في بغداد تعرضت الأحد الماضي لهجوم بعدة صواريخ. واضاف "نسمع أحاديث عن هجمات إضافية ضد أميركيين في العراق"، وحذر ترمب قائلا "نصيحة ودية لإيران: إذا قتل أميركي فسأحمل إيران المسؤولية. فكروا مليا".

وكشف مسؤول أميركي الأربعاء، أن "كبار مسؤولي الأمن القومي اجتمعوا في البيت الأبيض واتفقوا على مجموعة من الخيارات المقترحة لردع أي هجوم على أفراد عسكريين أو دبلوماسيين أميركيين في العراق".

وقال قائد القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط، الجنرال فرانك ماكنزي إن وابل الصواريخ الذي تم إطلاقه على السفارة الأميركية في بغداد يوم الأحد كان أكبر هجوم على المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية منذ عام 2010، حيث بلغ عدد الصواريخ 21 صاروخًا.