قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غييردروم (النروج): عُثر على شخص ميتا بين الأنقاض جراء انزلاق أرضي في النروج، ما يرفع عدد الوفيات في الحادثة التي وقعت الأربعاء إلى اثنتين، على ما أعلنت السبت السلطات التي تتابع عملياتها للعثور على ثمانية مفقودين.

وقال روي ألكفيست أحد المسؤولين في بعثة الإغاثة "الأمل لا يزال موجودا لدينا بالعثور على ناجين"، بعد ثلاثة أيام من حادثة انزلاق أرضي في منطقة أسك في شمال شرق العاصمة النروجية أوسلو أدت أيضا إلى عشرة جرحى.

ولم تعط الشرطة أي تفاصيل بشأن هوية الشخص الذي عُثر على جثته بالاستعانة بكلاب بوليسية، لكنها نشرت قائمة بأسماء المفقودين العشرة وهم طفلان في سن سنتين وثلاثة عشر عاما وثمانية بالغين.

وفي وقت سابق من النهار، قالت المسؤولة في الشرطة المحلية إيدا ملبو أويستيسه إنها تأمل في العثور على ناجين في جيوب هواء في المباني التي لا تزال سليمة جزئيا.

وكان عُثر على جثة أولى الجمعة بين الأنقاض من دون تحديد هوية صاحبها.

وفي أسك بمنطقة غييردروم التي تعد خمسة آلاف نسمة على بعد 25 كيلومترا من العاصمة، وقعت حادثة انزلاق أرضي الأربعاء استدعت إجلاء حوالى ألف شخص يتعذر عليهم العودة إلى منازلهم بسبب عدم استقرار التربة التي واصلت التصدع ليل الجمعة السبت.

وقال أولاف غييردينغن وسيسل ميير غييردينغن وهما من السكان الذين جرى إجلاؤهم من المكان، لوكالة فرانس برس "انتقلنا إلى فندق (...) الوضع سريالي ومريع تماما".

وانهار حوالى أربعين مسكنا جراء الحادثة التي أدت إلى جرف بعض المنازل مسافة 400 متر.

وأشارت المديرية النروجية للمياه والطاقة إلى أن الحادثة وقعت على نطاق بطول 800 متر وعرض 350 مترا.

وجُرح عشرة أشخاص أحدهم نُقل إلى مستشفى في أوسلو بسبب إصابته البالغة.

ولفتت رئيسة الوزراء إرنا سولبرغ التي زارت الموقع إلى أن الحادثة هي "من الأكبر" من نوعها في تاريخ البلاد.