قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بالي: طردت السلطات في بالي مؤثرا روسيا يتابعه الملايين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما أقام حفلة رغم القيود المفروضة لمكافحة كوفيد-19 وانتهك شروط التأشيرة الممنوحة له، وفق ما أعلن مسؤولون في الجزيرة الإندونيسية.

وقد رحّلت سلطات الهجرة في الجزيرة في رحلة جوية الأحد المدوّن الإلكتروني الروسي سيرغي كوسينكو الذي كان ينشر تسجيلات فيديو عن حياة البذخ التي كان يعيشها في بالي خلال الجائحة.

وقال المسؤول القضائي جامارولي مانيهورك لوكالة فرانس برس "فرضنا عقوبات إدارية بحق سيرغي من خلال طرده" ومنعه من العودة إلى الجزيرة فترة لا تقل عن ستة أشهر.

وكان المدوّن الروسي البالغ 33 عاما والذي يتابعه حوالى خمسة ملايين حساب على "إنستغرام"، قد أثار ضجة في إندونيسيا من خلال فيديو نشره عبر الإنترنت الشهر الماضي يظهره يتنقل على دراجة نارية مع صديقته فوق جسر عائم نحو البحر قبل أن يرمي نفسه ومركبته في المياه.

غير أن سلطات الهجرة اتخذت عقوبات في حقه بعد انتشار تسجيل مصوّر آخر هذا الشهر يظهره مشاركا في حفلة صاخبة داخل فندق، وذلك على خلفية انتهاك القواعد الصحية المعمول بها خلال الجائحة.

كذلك وجهت السلطات إليه تهمة انتهاك شروط التأشيرة السياحية التي دخل بموجبها إلى الجزيرة، من خلال ممارسة أنشطة مهنية.

وذكرت سلطات الهجرة أن سيرغي كوسينكو غادر جاكرتا إلى موسكو من طريق دبي مساء الأحد.

ووصف المدوّن المتحدر من مدينة سمولينسك غرب روسيا، طرده بأنه "فضيحة".

وكتب عبر مدونته "فيما لا يزال القانون في روسيا أقل من المستوى المطلوب، هنا لا وجود للقانون بتاتا. لا قرينة براءة هنا، بل طرد فوري".

وطردت بالي الأسبوع الماضي زوجين أميركيين بعد سلسلة تغريدات وُصفت بأنها "مزعجة" أشادا فيها بالتكلفة الزهيدة للمعيشة في الجزيرة التي وصفاها بأنها وجهة مثالية للمثليين.