الامم المتحدة: أكدت الإمارات الجمعة أنها "على استعداد" للتعاون "بشكل وثيق" مع مجلس الأمن الدولي والإدارة الأميركية الجديدة لإيجاد حلّ سلمي للنزاع في ليبيا، وذلك غداة اتهامها من واشنطن بالتدخل عسكريا في هذا البلد.

وقالت مندوبة الإمارات في الأمم المتحدة لانا نسيبة في بيان إنه "توجد حاجة ملحة لتجديد الجهود الدبلوماسية لحل النزاع في ليبيا".

وأضافت أن "الإمارات مستعدة للعمل بشكل وثيق مع كل أعضاء مجلس الأمن، بما في ذلك الإدارة الأميركية الجديدة، لتحقيق تسوية سلمية للشعب الليبي".

وتابعت أن بلدها "يرحب بدعوة المجلس إلى انسحاب جميع القوات الأجنبية من ليبيا" التي جاءت في بيان مشترك الخميس، وشددت أن "التدخلات الأجنبية في هذا النزاع يجب أن تتوقف الآن".

وطالبت الولايات المتحدة الخميس خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي عبر الفيديو "الأطراف الخارجية كلّها، بما في ذلك روسيا وتركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، احترام السيادة الليبية وإنهاء جميع التدخلات العسكرية في ليبيا فورا".

وأردفت لانا نسيبة في بيانها أن "الإمارات العربية المتحدة تؤمن إيمانا راسخا بأن الحلول الدبلوماسية والسياسية هي السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الليبي".

واعتبرت أن "الأولوية الأبرز هي الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار وتعزيزه"، وهو يسري منذ وقعه طرفا النزاع في تشرين الأول/أكتوبر.

وخلصت مندوبة الإمارات في الأمم المتحدة إلى أن ذلك "سيمكن ويشجع مسارا سياسيا وانتقالا تقودهما ليبيا ويلبيان تطلعات الشعب الليبي للاستقرار والسلام والازدهار".