إيلاف من لندن: كشفت دراسة علمية أن جرعة لقاح واحدة ساهمت بخفض خطر دخول المستشفيات بفيروس كورونا بنسبة 85٪ و94٪، وهو ما يعطي أسبابا للتفاؤل بالمستقبل.

وتشير بيانات جديدة إلى أن لقاحات كورونا المستخدمة في المملكة المتحدة يمكن أن تقلل من خطر دخول الشخص إلى المستشفى بنسبة تصل إلى 94٪ بعد أربعة أسابيع من الجرعة الأولى.

ودرس علماء من جامعات إدنبرة وستراثكلايد وأبردين وغلاسكو وسانت أندروز وهيئة الصحة العامة في اسكتلندا (PHS) بيانات الأشخاص الذين تلقوا حقنة فايزر - بيونتيك أو تلك التي طورها العلماء في جامعة أكسفورد مع استرازينيكا.

وبعد أربعة أسابيع من تلقي الجرعة الأولية، بدا أن لقاح أوكسفورد يقلل من خطر دخول الشخص إلى المستشفى بنسبة 94٪. أما أولئك الذين تلقوا لقاح فايزر انخفض لديهم خطر بنسبة 85٪ بين 28 و34 يومًا بعد الجرعة الأولى.

وأظهرت البيانات الخاصة بالجرعتين مجتمعين أنه بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا، المعرضين لخطر الإصابة بمرض شديد، كان انخفاض خطر دخول المستشفى 81٪ بعد أربعة أسابيع من الجرعة الأولى.

تفاؤل

وقال الباحث الرئيسي البروفيسور عزيز شيخ: "هذه النتائج مشجعة للغاية وقد أعطتنا أسبابا كبيرة للتفاؤل بالمستقبل. لدينا الآن دليل وطني - في جميع أنحاء البلاد - على أن التطعيم يوفر الحماية من دخول المستشفى".

وقالت الدكتورة جوزي موراي، رئيس هيئة الصحة العامة في اسكوتلندا PHS لمشروع EAVE II: "الخبر السار هو أن برنامج توصيل اللقاح بصيغته الحالية يشير إلى أنه يعمل".

وأضافت: "ما أود أن أحث الناس على الاستمرار في فعله هو اتباع جميع إرشادات الصحة العامة لوقف انتقال العدوى لأن هذه النتائج ليس لها أي تأثير على قدرة الفيروس على الانتقال من شخص لآخر."

إرشادات لجنة التطعيم

وقالت إنهم كمجموعة من العلماء سيوصون صانعي السياسات بمواصلة اتباع إرشادات اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين.

وحثت الدكتور موراي الأشخاص الذين عارضوا اللقاح على أخذ جرعاتهم الأولى والثانية ، وقال: "يمكننا أن نرى من هذه البيانات أنه يمكنك حماية نفسك وعائلتك وأصدقائك ويمكنك أيضًا حماية هيئة الصحة الوطنية العامة NHS من خلال أخذ اللقاح."

وقال فريق الدراسة إن النتائج قابلة للتطبيق في البلدان الأخرى التي تستخدم لقاحات فايزر واسترازينيكا.

وقال البروفيسور كريس ويتي، كبير المسؤولين الطبيين في إنكلترا والرئيس المشارك للمعهد الوطني للبحوث الصحية (NIHR): "يوفر هذا البحث بيانات مبكرة مشجعة حول تأثير التطعيم على تقليل حالات الاستشفاء".

من جهته، قال كريس روبرتسون، أستاذ وبائيات الصحة العامة في جامعة ستراثكلايد: "هذه النتائج الوطنية المبكرة تعطي سببًا لأن نكون أكثر تفاؤلاً بشأن السيطرة على الوباء".

مواضيع قد تهمك :