إيلاف من لندن: أعلنت الحكومة البريطانية أن خطة تخفيف القيود المفروضة بسبب كورونا ‎ستبدأ في 8 مارس لتكتمل نهائيا في أواخر يونيو المقبل، إيذانًا بعودة الحياة الطبيعية.

وأكد بيان لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمام مجلس العموم يوم الإثنين، أن خطوات التخفيف التدريجي للإغلاق العام ستكون متزامنة في سائر المملكة المتحدة منذ ذلك الوقت.

وبموجب الخطة التدريجية ستتم إعادة فتح جميع المدارس في إنكلترا لجميع الطلاب في 8 مارس، مع السماح أيضًا باستئناف الأنشطة الرياضية والأنشطة الخارجية بعد المدرسة

وفي نفس التاريخ، سيسمح أيضًا بالاستجمام في الهواء الطلق مع شخص آخر، مما يعني أنه سيتم السماح للأشخاص بالجلوس معًا في حديقة مع القهوة أو الشراب أو التنزه.

واعتبارًا من 29 مارس، ستتمكن المجموعات الأكبر من الالتقاء في الخارج، بما في ذلك في الحدائق الخاصة، بحد أقصى ستة أشخاص أو أفراد أسرتين.

كما ستتم إعادة فتح ملاعب التنس وملاعب الغولف وغيرها من المرافق الرياضية الخارجية في 29 مارس، وهو أول يوم اثنين من معظم أيام عطلة عيد الفصح في المدارس.

في الوقت نفسه، سيتم استئناف الرياضات المنظمة للبالغين والأطفال، بما في ذلك كرة القدم على مستوى القاعدة.

أربعة أجزاء

وتخفيف الإجراءات هو المرحلة الأولى من خارطة الطريق المكونة من أربعة أجزاء والمتوقع أن تشمل إعادة فتح متاجر التجزئة والضيافة غير الأساسية في الأشهر المقبلة.

ووفقًا لمصادر حكومية، سيكون هناك خمسة أسابيع بين كل مرحلة من مراحل تخفيف الإغلاق - مع أربعة أسابيع لتحليل أحدث بيانات كورونا COVID، وأسبوع واحد لإرسال إشعار للشركات.

ومع بدء تسهيل المرحلة الأولى من الإغلاق في 8 مارس، فهذا يعني أن المرحلة الثانية من خارطة طريق رئيس الوزراء المكونة من أربع مراحل قد تبدأ في 12 أبريل.

وتهدف الحكومة البريطانية إلى تقديم لقاح كورونا COVID لجميع البالغين في المملكة المتحدة بحلول نهاية شهر يوليو,

وكانت بريطانيا قد صرّحت صباح الإثنين بأنّ اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا المستجد قد ساهمت لتخفيف أعداد الإصابات بشكل لافت بالبلاد.

حملة التلقيح

ويأتي هذا النبأ بعد نجاح المرحلة الأولى من حملة التلقيح، مع تلقي فوق 17 مليون شخص الجرعة الأولى حتى يوم الاثنين، ومن بينهم القاطنون في دور المسنين.

ومنذ منتصف فبراير، توسّعت حملة التطعيم لتشمل الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 عاماً والأشخاص "الضعفاء صحياً". وبحلول منتصف أبريل، ينبغي أن يكون جميع الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الخمسين عاماً قد تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح.

ويعتبر العلماء أن اللقاحات تبدأ بتأمين حماية بعد ثلاثة أسابيع تقريباً من الحقنة.

يشار إلى أن رئيس الحكومة فرضت في مطلع يناير الماضي، إغلاقا جديدا لمكافحة وباء كوفيد-19 الذي أودى بحياة 120 ألف شخص في بريطانيا وجعل المستشفيات على شفير أزمة.

وبعدما بات ممكنا ملاحظة آثار "الإغلاق" وحملة التلقيح مع انخفاض أعداد الإصابات وحالات الاستشفاء والوفيات، قرر جونسون إعلان تدابير تخفيف الإغلاق.

وأكد جونسون أن كل قرار سيُتخذ بناءً على عناصر علمية متاحة وبحذر "بهدف عدم إهدار التقدم" المحرز و"التضحيات". وأعرب زعيم المعارضة العمّالية كير ستارمر عن تمنيه أن تفتح المدارس أبوابها في هذا التاريخ "بصورة مثالية"، إلا أنه أشار إلى الحاجة للتصرف "بحذر".

مواضيع قد تهمك :