قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: دانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الاثنين الهجوم الذي شنّه الحوثيون اليمنيون ضد منشآت نفطية سعودية، معتبرين أنّ المتمردين لا يبدون أي جدية حيال جهود السلام التي تقودها واشنطن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين "ندين الهجوم السافر للحوثيين بطائرة مسيّرة وبصاروخ ضدّ منشآت أرامكو السعودية".

وأضاف أنّ "وتيرة هجمات الحوثيين على السعودية، وهجمات كهذه، ليست أفعال مجموعة جادة بشأن السلام".واعتبر المتحدّث أنّه "برأينا وبرأي حلفائنا وشركائنا يتعيّن على الحوثيين أن يبرهنوا أنهم يريدون الانخراط في العملية السياسية. يتعين عليهم، بكل بساطة، أن يوقفوا هجماتهم وأن يباشروا التفاوض".

وكان المتمردون الحوثيون قد أعلنوا على تويتر أنهم أطلقوا طائرات مسيرة وصواريخ على رأس تنورة، وعلى أهداف عسكرية في منطقة الدمام وفي المناطق الجنوبية الشرقية بالقرب من الحدود اليمنية.

وأعلنت الرياض الأحد إسقاط طائرة مسيّرة استهدفت ساحات الخزانات النفطية في ميناء رأس تنورة في المنطقة الشرقيّة واعتراض وتدمير صاروخ أطلِق باتّجاه منشآت لمجموعة آرامكو في الظهران (شرق).

بدوره، أعلن الاتحاد الأوروبي في بيان الإثنين "إدانته الهجمات الأخيرة بالصواريخ والطائرات المسيّرة ضدّ المملكة العربية السعودية"، وفق متحدث أكد في المقابل أنّ التكتّل يتابع "بقلق هجمات التحالف على صنعاء".

وشدّد المتحدث الأوروبي على أنّ "الهجمات ضدّ المدنيين غير مقبولة. الاتحاد الأوروبي يطالب أطراف النزاع في اليمن بالتوصل فوراً ومن دون تأخير إلى اتفاق لوقف إطلاق النار. يجب عدم تقويض الجهود التي يبذلها مؤخّراً المجتمع الدولي من أجل إيجاد دينامية مؤاتية لتسوية سياسية للنزاع".

وجعل الرئيس الأميركي جو بايدن أولوية لإدارته وضع حد للحرب الدائرة منذ ست سنوات في اليمن والتي أدت بحسب الأمم المتحدة إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وكانت الإدارة الأميركية الجديدة قد شطبت الحوثيين من قائمة المنظمات الإرهابية استجابة منها لشكاوى مجموعات إغاثية بأن التدبير الذي اتّخذته الإدارة الأميركية السابقة برئاسة دونالد ترامب يعرّض عملياتها للخطر.