قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: فيما اعلنت السلطات العراقية مساء الجمعة عن انتهاء التحقيق في المجزرة البشرية التي شهدتها محافظة صلاح الدين بغرب البلاد فجرا فقد كشفت عن تفاصيلها وهويات منفذيها وضحاياها مؤكدة مسؤولية تنظيم داعش عن ارتكابها.

وقالت خلية الاعلام الامني التابعة لوزارة الدفاع العراقية في بيان صحافي تابعته "ايلاف" ان "اللجنة التحقيقية المشتركة المكلفة بالتحقيق بالجريمة الإرهابية البشعة التي وقعت في قرية البو دور في تكريت (عاصمة محافظة صلاح الدين شمال غرب بغداد ) قد اكملت التحقيقات بالحادث وتوصلت إلى أن منفذي الجريمة هم عناصر من داعش الإرهابي تسللت إلى القرية بشكل راجل وهم يرتدون الزي العسكري بحجة تفتيش في منازل المغدورين في أطراف القرية وقاموا بتنفيذ جريمتهم الغادرة ضد الأبرياء العزل المشهود لهم بالمواقف الوطنية".

وأضافت ان "القوات الأمنية قد حددت هوية المسؤول عن الجريمة وهو من سكن القرية السابقين حيث قامت العوائل بطرده من قريتهم رفضا لأعماله الإرهابية وجاء لينتقم من هؤلاء الأبرياء العزل وأبنائهم". وأشارت الى ان "الجريمة أسفرت عن استشهاد ستة أفراد من عائلة واحدة ومنتسب في شرطة صلاح الدين ومحامي".

وشددت خلية الاعلام الامني بالقول "تعاهد القوات الأمنية في صلاح الدين القائد العام للقوات المسلحة (مصطفى الكاظمي) والشعب العراقي وعوائل الشهداء أنها لن يهدأ لها بال او يغمض لها جفن قبل القاء القبض على هؤلاء القتلة الارهابيين المجرمين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل والقضاء بشكل تام على فلول داعش الإرهابي وأذنابه".

داعش يتبنى المجزرة : بينهم عناصر للحشد وجاسوس
وفي وقت سابق اليوم تبنى تنظيم داعش مسؤولية المجزرة البشرية التي شهدتها محافظة صلاح الدين الغربية العراقية فجرا وراحت ضحيتها عائلة كاملة تضم 6 اشخاص ومحام ورجل أمن.

وقالت وكالة "أعماق" الاخبارية التابعة للتظيم في تقرير لها عن المجزرة واطلعت عليه "ايلاف" ان "مقاتلي الدولة الاسلامية قتلوا 6 جواسيس يعملون لصالح الحشد الشعبي وعنصر من الشرطة العراقية اثر مداهمتهم لمنازلهم في صلاح الدين".

واضافت "ان مقاتلي الدولة الاسلامية داهموا منزلا لاسرة يعمل افرادها جواسيس لصالح الحشد الشعبي في منطقة البو دورجنوب مدينة تكريت" عاصمة المحافظة. واشارت الى ان "المقاتلين قاموا باعتقال 4 رجال وامرأتين من افرادها ثم قتلوهم باطلاق النار عليهم بعد التحقيق معهم".

وبينت الوكالة ان "مقاتلي الدولة الاسلامية داهموا في القرية نفسها منزل عنصر من الشرطة العراقية وقاموا باعتقاله ثم قتله والاستيلاء على سلاح رشاش وذخيرة من منزله".. فيما لم تتمكن "ايلاف" من التأكد من صحة اصدار وكالة اعماق لهذا البيان الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت مصادر امنية قد اشارت صباح الجمعة الى ان مسلحين ملثمين يرتدون ملابس عسكرية قد ارتكبوا مجزرة بشرية ضد عائلة بمحافظة صلاح الدين قالت السلطات انهم جماعة ارهابية مسلحة. واشارت الى ان المسلحين هاجموا باسلحة كاتمة للصوت منزل العائلة بالرصاص .

وكان مسلحون مجهولون قد قاموا في تشرين الأول اكتوبر الماضي بأعدام 8 شبان رميا بالرصاص في منطقة الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي محافظة صلاح الدين.