قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء أن الاعضاء الأوروبيين في الحلف عززوا الانفاق الدفاعي في 2020 رغم الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي تزامنا مع نشر التقرير السنوي للحلف "رغم التداعيات الاقتصادية لكوفيد-19، كانت 2020 السنة السادسة على التوالي التي يسجل فيها ارتفاع في الإنفاق الدفاعي لدى مختلف الحلفاء الأوروبيين وكندا، مع زيادة فعلية بنسبة 3,9 بالمئة".

وأضاف "نتوقع أن يتواصل هذا المنحى خلال العام الحالي، لكن من بالغ الأهمية أن نواصل هذا الزخم لأن التحديات الأمنية لم تنته".

وصل إجمالي الإنفاق العسكري للأعضاء الثلاثين في التحالف المدعوم من الولايات المتحدة إلى 1,028 تريليون دولار (860 مليار يورو) العام الماضي، بحسب التقرير.

ولا تزال مساهمة الولايات المتحدة في إنفاق الحلف هي الأكبر مع 71 بالمئة من الدفاع المشترك بين الحلفاء.

وواجهت دول أوروبية ضغوطا من واشنطن لزيادة إنفاقها الدفاعي وصولا إلى عتبة 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، المحددة في 2014 في أعقاب ضم روسيا للقرم.

وكثيرا ما طالب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب كبار الأعضاء مثل ألمانيا، بزيادة مساهماتهم واتهمهم باستغلال السخاء الأميركي.

وتبنى الرئيس الحالي جو بايدن لجهة أكثر دبلوماسية في إطار مساعيه لإعادة بناء العلاقات، لكن يتوقع أن تتمسك إدارته بموقف صارم إزاء جعل أوروبا تزيد مساهماتها الدفاعية.

وقال تقرير الحلف إنه في العام الماضي، طبق 11 عضوا من بين أعضاء الحلف الثلاثين هدف ال2 بالمئة، مقارنة بتسعة أعضاء في تقرير 2019.

لكن ما ساهم أيضا في الوصول إلى تلك النسبة التراجع الكبير للاقتصادات بسبب الجائحة.

وقال ستولتنبرغ "في 2020 بعض الحلفاء الذين كانت مساهماتهم مرتفعة تخطوا الآن عتبة 2 بالمئة بسبب انخفاض توقعات الناتج المحلي الإجمالي".

واضاف "لكن المستقر وما نراه كل عام هو ارتفاع مطرد في الانفاق الدفاعي لدى مختلف أعضاء الحلف".

مواضيع قد تهمك :