قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بوغوتا: اشتبك الجيش الفنزويلي الأحد مع جماعة مسلحة قرب الحدود الكولومبية، وفق ما أفاد رئيس بلدية بلدة حدودية في الجانب الكولومبي.

وأسفر الاشتباك، الذي وقع في ولاية أبور في جنوب غرب فنزويلا، عن سقوط عدد من الضحايا، بحسب ما أفاد أتيليفار توريس رئيس بلدية أروكيتا.

وقال توريس لوسائل إعلام محلية "استيقظنا الاحد، نحن سكان أروكيتا، على أصوات تفجيرات من سلاح الجو الفنزويلي" تواصلت خلال بعد الظهر، مضيفا أن المواجهة أسفرت عن سقوط "عدد كبير من الجرحى والقتلى".

وأفاد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على التلفزيون الرسمي أن الجيش اشتبك مع جماعة مسلحة من كولومبيا، دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

لكن جنرالا فنزويليا يقيم في المنفى أفاد فرانس برس أن الجيش هاجم في وقت سابق معسكرا لمنشقين من "حركة القوات المسلّحة الثورية الكولومبية" (فارك).

في فبراير، اتّهم الرئيس الكولومبي ايفان دوكي فنزويلا بتوفير "حماية" لفلول المجموعات المتمردة. ونأت هذه المجموعات بنفسها عن اتفاق السلام الذي أبرم في كولومبيا عام 2016 ووضع حدا للحرب الأهلية التي استمرت لنصف قرن وتم نزع سلاح "فارك" بموجبها في العام التالي.

وأفاد مادورو أن بلده "سيرد بالقوة" على أي محاولة لقوة النخبة الكولومبية الجديدة التي تشكلت لمواجهة المتمردين "لانتهاك سيادة فنزويلا".

وقتل أكثر من تسعة ملايين شخص أو اختفوا أو نزحوا جراء القتال ضد القوات المتمردة في كولومبيا منذ ستينات القرن الماضي.