قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تم إجلاء حوالي 18 ألف أسترالي بسبب الفيضانات في ولاية "نيو ساوث ويلز"، مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة في الساحل الشرقي لأستراليا.

وتسببت الأمطار الغزيرة التي استمرت لأيام في فيضان الأنهار والسدود حول سيدني - عاصمة الولاية - وفي جنوب شرق كوينزلاند.

ويقول مسؤولون إن "الحدث الذي يقع مرة واحدة كل 50 عاما" قد يستمر طوال الأسبوع، وحثوا المواطنين على توخي الحذر.

وعرض رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، تقديم مساعدات مالية لمن أجبروا على النزوح عن منازلهم.

وقال لمحطة 2GB الإذاعية في سيدني يوم الاثنين "إنه وقت اختبار آخر لبلدنا".

ووقعت أضرار واسعة النطاق في المناطق المتضررة، التي يقطنها حوالي ثلث سكان أستراليا البالغ عددهم 25 مليون نسمة.

وقالت رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز، غلاديس بريجيكليان، إن العديد من المجتمعات "التي ضربتها الفيضانات" قد تضررت من حرائق الغابات والجفاف في الصيف الماضي.

وقالت: "لا أعرف أي وقت في تاريخ الولاية شهدنا فيه هذه الظروف المناخية القاسية، بمثل هذا التعاقب السريع وسط جائحة".

ونفذت خدمات الطوارئ ما لا يقل عن 500 عملية إنقاذ، بما في ذلك انقاذ الأشخاص من السيارات. وتم انتشال عائلة واحدة عالقة من منزلها الذي غمرته المياه بطائرة هليكوبتر.

كما أنقذ عمال الإنقاذ أسرة من ضمنها طفل رضيع من الفيضانات في منزلهم في غرب سيدني.

فيضانات أستراليا
WESTERN SYDNEY SES
تم إنقاذ هذا الرضيع مع طفل آخر وأربعة بالغين في غرب سيدني

وقال مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي إن هطول الأمطار - الذي يصل إلى 1000 ملم في بعض المناطق - كان "غير عادي" في الأيام الأخيرة.

ويوم الإثنين، كانت السلطات أكثر قلقًا بشأن السكان في المناطق المنخفضة شمال وغرب سيدني، ومنطقة سنترال كوست في نيو ساوث ويلز ووادي هوكيسبيري، حيث اجتاح الطقس السيءالمناطق الداخلية.

وتواجه المجتمعات في الساحل الأوسط-الشمالي، وهي المنطقة الأكثر خطورة حاليا، أسوأ فيضانات منذ عام 1929.