قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيودلهي: اعترضت الهند على قيام سفينة حربية تابعة للبحرية الأميركية بدورية في مياهها دون الحصول على موافقة مسبقة، لكن واشنطن اعتبرت اجتياز سفينتها للمياه الهندية "مرورا بريئا" يتماشى مع القانون الدولي.

وأعلنت البحرية الاميركية في وقت سابق هذا الاسبوع إن المدمّرة "يو اس اس بول جونز" لديها "حقوق وحريات ملاحية" مؤكدة في جوار جزر لاكشادويب داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للهند.

وأضافت أنها أبحرت دون موافقة مسبقة في تحدٍ "للمطالب المبالغ بها" للهند بالسيادة على المنطقة، ما دفع بنيودلهي الى التصريح الجمعة بأنها نقلت مخاوفها عبر القنوات الدبلوماسية.

واستندت وزارة الخارجية الهندية على اتفاقية أممية لقانون البحار، قائلة انها لا تسمح لدول أخرى "بإجراء تدريبات أو مناورات عسكرية دون موافقة" الدولة المعنية.

لكن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي دافع عن دخول المدمرة الأميركية المياه الهندية، قائلا إن حقوقها الملاحية مثبتة من خلال "المرور البريء".

والمرور البريء للسفن بحسب اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار هو الملاحة في البحر الاقليمي لغرض اجتياز هذا البحر من دون دخول المياه الداخلية لبلد ما أو التوقف في مرسى او ميناء يقع خارج المياه الداخلية.

وأضاف كيربي في احاطة عبر الفيديو "نواصل احتفاظنا بحق الطيران والابحار والعمل وايضا بالمسؤولية وفقا للقانون الدولي".

ويأتي الخلاف في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين واشنطن ونيودلهي انتعاشا بعد احياء الرئيس الأميركي جو بايدن للتحالف "الرباعي" (كواد) الذي يضم أيضا اليابان واستراليا.

ويُنظر الى التحالف على أنه موجه ضد الصين التي تستعرض نفوذها التجارة والأمني في المحيطين الهندي والهادي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أجرت قوات دول "كواد" مناورات بحرية استراتيجية في خليج البنغال تضمنت تدريبات على الدفاع ضد الغواصات والطائرات.