تشير دراسة أميركية إلى أن الاكتشاف الأثري في شمال غربي المملكة العربية السعودية يؤكد أن المستطيلات الحجرية تعدّ من أقدم الآثار في العالم.

إيلاف من واشنطن: شارك وزير الثقافة السعودي، الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، في تغريدة عبر تويتر، السبت، دراسة أميركية تشير إلى أن الاكتشاف الأثري الهام في شمال غربي المملكة العربية السعودية، يؤكد أن الهياكل الحجرية الضخمة أو ما تعرف بالـ "المستطيلات"، تعدّ من أقدم الآثار في العالم.

وأشار الوزير إلى أن تلك الآثار يتجاوز عمرها 7000 عام.

وأثارت الدراسة الأميركية اهتماماً واسعاً، حيث أفاد فيها باحثون بأن الآلاف من الهياكل الأثرية المبنية من جدران صخرية في المملكة العربية السعودية هي في الحقيقة أقدم من الأهرامات المصرية، والدوائر الحجرية القديمة في بريطانيا، وهو ما يجعلها ربما أقدم منظر طبيعي أثري تم تحديده على الإطلاق.

سبعة آلاف عام

وأظهرت الدراسة التي نشرت يوم الخميس في مجلة Antiquity نشرتها وسائل إعلام أميركية، أن عمر الهياكل الغامضة المنتشرة حول الصحراء في شمال غربي المملكة العربية السعودية، والمسماة "المستطيلات" المشتقة من الكلمة العربية "المستطيل"، حوالي 7000 عام، ما يعني أنها أقدم بكثير مما كان متوقعاً، حتى إنها تعتبر، وفق الدراسة، أقدم بحوالي 2000 عام من ستونهنغ في إنجلترا، وأقدم من أي هرم مصري.

وقد لفتت ميليسا كينيدي، عالمة الآثار في جامعة أستراليا الغربية في بيرث ومؤلفة الدراسة، إلى أن هذه المناظر تصنف على أنها مناظر طبيعية ضخمة، موضحة أن الدراسة تتحدث عن أكثر من 1000 مستطيل.

وأضافت أنه تم العثور على هذه الآثار على مساحة تزيد عن 200000 كيلومتر مربع 77000 ميل مربع، كاشفة أنها تتشابه في أشكالها إلى حد كبير، وهو ما يشير إلى إمكانية انتمائها جميعها للفترة نفسها.

في سياق متصل، أوضح المؤلف الرئيسي للدراسة هيو توماس، وهو عالم الآثار في نفس الجامعة، أن الاكتشافات تدل على مستوى عظيم من التواصل كان موجوداً في منطقة كبيرة جداً هناك، وهو ما أوضحه تنظيم بنائها الذي أظهر اتصالها بالناس إلى حد كبير.

ويبلغ طول بعض الهياكل القديمة أكثر من 1500 قدم، إلا أنها ضيقة نسبياً، وغالباً ما تكون مجمعة معاً.

فيما تبنى الهياكل عادة على أساس صخري، وغالباً على شكل نتوءات صخرية فوق الصحراء، إلا أنها تتواجد أيضاً في الجبال وفي المناطق المنخفضة نسبياً.

ظاهرة جديدة

صُنعت أبسط الهياكل من خلال تكديس الصخور على شكل جدران منخفضة بارتفاع بضعة أقدام لتشكيل مستطيلات طويلة مع جدار "رأسي" أكثر سمكاً في الطرف الأعلى ومدخل ضيق على الجانب الآخر.

فيما شرح عالم الآثار هاو كروكيت من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في ألمانيا، والذي درس الهياكل على الحواف الجنوبية لصحراء النفود، أن معظم الأبحاث تدور حول إضافة بعض التفاصيل إلى أشياء معروفة بالفعل. وأضاف أن ظاهرة المستطيلات شيء جديد حقًا .

إلى ذلك، يعتقد الباحثون أنها بنيت لتوجيه موكب من طرف إلى آخر، إلا أنهم عثروا هياكل أخرى كثيرة كانت أكثر تعقيداً، حيث احتوت على أعمدة وأحجار قائمة وخلايا أصغر من الجدران الصخرية.

فيما يقدر كينيدي وتوماس أن أحد المستطيلات التي قاموا بمسحها قد تم بناؤه عن طريق نقل أكثر من 12000 طن من أحجار البازلت، وهي مهمة شاقة لا بد أنها استغرقت عشرات الأشهر حتى تكتمل، وفقاً لقوله.

أواخر العصر الحجري الحديث

من غير المعروف لماذا صنع الناس القدامى هذه الهياكل، إلا أن كينيدي يتكهن بأن بعضها قد تم استخدامه مرة واحدة فقط، أو أن مستطيلات مختلفة بالقرب من بعضها البعض تم صنعها واستخدامها من قبل مجموعات مختلفة من الناس.

كما وجدت الحفريات التي أجريت في عام 2019 في غرفة واحدة من المستطيلات قروناً وعظام حيوانات برية ومستأنسة، معظمها من المواشي، بما في ذلك الأغنام والغزلان.

وسمحت تلك العظام للباحثين بتحديد تاريخ القرابين إلى حوالي 5000 قبل الميلاد، خلال أواخر العصر الحجري الحديث عندما كانت المنطقة أكثر رطوبة وأكثر خضرة من المناظر الطبيعية القاحلة اليوم.

وتُظهر الرسومات الصخرية القديمة قطعان الماشية التي يجب أن تكون جزءا لا يتجزأ من معيشة شعب العصر الحجري الحديث في المنطقة.

يشار إلى أن هذه الأبحاث ممولة من الهيئة الملكية لمحافظة العلا التي أسستها حكومة المملكة العربية السعودية للحفاظ على تراث منطقة العلا في شمال غربي البلاد، حيث توجد العديد من الأبنية الأثرية القديمة.