قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

المنزل الجديد على شكل صخرة هو أول ملكية صالحة للسكن قانونيًا بجدران حاملة مصنوعة باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

إيلاف من بيروت: صار زوجان هولنديان أول من يسكن منزلًا مطبوعًا بالطباعة ثلاثية الأبعاد بالكامل في أوروبا، في تطور يعتقد مؤيدوه أنه سيفتح عالمًا من الاختيار في شكل وأسلوب منازل المستقبل.

تسلمت إليز لوتز (70 عامًا) وهاري ديكرز (67 عامًا) المفتاح الرقمي لمنزلهما الجديد، وهو تطبيق يسمح لهما بفتح الباب الأمامي بضغطة زر. وبحسب "غارديان" البريطانية، قالت لوتز "إنه جميل"، فيما قال ديكرز: "إنه يشبه المخبأ - ويشعرك بالأمان".

المنزل مستوحى من شكل صخرة سيكون بناء أبعادها باستخدام الأساليب التقليدية صعبًا ومكلفًا، فإن العقار هو الأول بين خمسة منازل خططت لها شركة Saint-Gobain Weber Beamix للبناء، للحصول على قطعة أرض بجانب قناة بياتريكس في ضاحية بوسريجك أيندهوفن.

في العامين الماضيين، شيدت البيوت جزئيًا بالطباعة ثلاثية الأبعاد في فرنسا والولايات المتحدة، وتنتشر المشاريع الناشئة المماثلة اليوم في جميع أنحاء العالم. لكن يُقال إن أولئك الذين يقفون خلف المنزل الهولندي، ومساحته 94 مترًا مربعًا، تفوقوا على منافسيهم بأنه أول عقار صالح للسكن تجاريًا ومستأجرًا تجاريًا حيث تم صنع الجدران الحاملة باستخدام فوهة طابعة ثلاثية الأبعاد.

قال باس هيوسمانس، الرئيس التنفيذي لشركة Weber Benelux ، وهي شركة إنشاءات تابعة لشركتها الأم الفرنسية: "هذا أيضًا هو الأول الذي تسمح به السلطات المحلية بنسبة 100 في المئة".

كان مقررًا طرح أول منزل مكتمل لمشروع Milestone، وهو شراكة مع جامعة أيندهوفن للتكنولوجيا وشركة Vesteda للإسكان، في سوق الإيجار في عام 2019، لكن تحديات تصميم المهندس المعماري التي تضمنت جدرانًا خارجية متدلية تسببت في حدوث تأخيرات.

في الوقت الذي لا تزال الطباعة ثلاثية الأبعاد في أيامها الأولى، فإن هذه طريقة ينظر إليها كثيرون في قطاع التطوير العقاري كطريقة لخفض التكاليف ومنع الأضرار البيئية بتقليل كمية الأسمنت المستخدمة. في هولندا، توفر هذه الطريقة أيضًا بديلاً لعمال البناء المهرة الذين يندر وجودهم.

يتكون عذا المنزل من 24 عنصرًا خرسانيًا تم طباعتها طبقة تلو أخرى في مصنع في أيندهوفن قبل نقلها بالشاحنة إلى موقع البناء ووضعها على أساس معد سابقًا. ثم تم تركيب السقف وإطارات النوافذ، ووضعت اللمسات الأخيرة.

بحلول الوقت الذي يتم فيه بناء خمس المنازل - تتكون من ثلاثة طوابق وثلاث غرف نوم – يؤمل أن يتم البناء بالكامل في هذا الموقع وأن يتم أيضًا إنشاء العديد من التركيبات الأخرى باستخدام الطابعة، ما يقلل التكاليف.

قال هيونسمانس: "إذا نظرت إلى الوقت الذي احتجنا فيه بالفعل لطباعة هذا المنزل، فهو 120 ساعة فقط، لو كان علينا طباعة جميع العناصر دفعة واحدة لاستغرقنا أقل من خمسة أيام لأن الفائدة الكبيرة هي أن الطابعة لا تحتاج إلى تناول الطعام، ولا تحتاج إلى النوم، ولا الاستراحه. إذا بدأنا غدًا، وتعلمنا كيفية القيام بذلك، فيمكننا طباعة المنزل التالي خلال خمسة أيام من الآن".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان". الأصل منشور على الرابط:
https://www.theguardian.com/technology/2021/apr/30/dutch-couple-move-into-europe-first-fully-3d-printed-house-eindhoven