قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أصبح زوجان في هولندا أول شخصين في أوروبا يسكنان منزلا مطبوعا بالكامل بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وصُمم هذا المنزل وبُنى طبقة طبقة باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد عملاقة.

وهذا البناء نتاج تعاون خاص بين جامعة إيندهوفين للتكنولوجيا وشركة فيستيدا للسكن، ويحمل المشروع اسم "خطوة فاصلة"، وهو الأول من خمسة منازل تشملها خطة المشروع للبناء في بلدة إيندهوفين في هولندا.

فكيف يمكن طباعة منزل بالتقنية ثلاثية الأبعاد؟

صمم مهندس معماري المنزل، وطبعه باستخدام ذراع آلية في مخزن خاص.

وتستخدم الطابعة أنبوب يشبه إلى حد ما المستخدم في تزيين الحلوى، يخرج من أسمنت بتركيبة خاصة تشبه إلى حد ما كريمة الخفق، بحيث تطبع المبنى طبقة طبقة.

وبمجرد الانتهاء من طباعة المنزل، يُقل في شاحنة إلى موقع البناء حيث وُضع على أساسات، وأُضيف إليه السقف وإطارات الشبابيك.

طلاء جديد قد يخفض حرارة المباني

ويرى الكثير من خبراء البناء أن الطباعة ثلاثية الأبعاد قد تكون طريقة لتوفير المال والحفاظ على البيئة، إذ أن كميات الأسمنت المستخدمة أقل بكثير.

واستغرقت طباعة المنزل حوالي 120 ساعة، مقارنة بطرق البناء التقليدية التي قد تستغرق عام أو عامين.

وسيدفع المالكان الجديدان، إليو لوتز وهاري ديكيرز، 800 يورو شهريا ليعيشا في هذا المنزل لمدة ستة أشهر، بعد اشتراكهما في طلب متطوعين للمشروع.

وتقول إليز: "رأيت رسمة هذا المنزل وكان بالضبط كأنه حكاية خيالية. إنه جميل".

وأضاف هاري: "ثمة شعور بأنه قبو، وهو أمر يبعث على الشعور بالأمان".

كيف نبني مدينة قادرة على الصمود في مواجهة الأوبئة؟

وتستخدم شركات الإنشاءات في فرنسا والولايات المتحدة تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاء لبناء أجزاء من المنازل، لكن هذه أول مرة يُطبع منزل بالكامل ويعيش فيه أفراد.

فهل تغير الطباعة ثلاثية الأبعاد مستقبل البناء بالكامل؟