مكسيكو: تظاهر مئات الأشخاص الجمعة في مكسيكو احتجاجاً على حادث المترو الذي أودى بحياة 26 شخصاً الاثنين في العاصمة المكسيكية مطالبين بـ"العدالة".

قالت بريسيدا نوغيز، وهي من سكان المنطقة التي وقع فيها الحادث، لوكالة فرانس برس "أنا هنا تضامناً مع جميع الضحايا (...) هذا ما يحدث جراء الإهمال والفساد".

وجرت بعض المشاحنات بين المتظاهرين والشرطة عندما حاولت الأخيرة منعهم من الاقتراب من مكان الحادث.

قال إيريك مدينا (21 عاماً) وهو أحد السكان أيضاً، "إنه عار على الشركة وعلى مجتمعنا. آمل أن ينعم جميع (الضحايا) بالسلام وأن يحظوا بالعدالة".

وقع الحادث في بلدية تلاواك، أكثر المناطق تهميشا وفقرا في العاصمة. ويشكل العمال والموظفون غالبية الضحايا، حيث يُعد المترو بالنسبة لهم وسيلة النقل الرئيسية للذهاب إلى العمل.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالسياسيين اليساريين الذين يحكمون العاصمة المكسيكية منذ 1997.

أدى انهيار جسر مترو معلق لحظة مرور قطار عليه إلى إصابة 80 شخصاً، بينهم ثلاثون يتلقون العلاج في المستشفى حاليا، وفق حصيلة اوردتها البلدية الجمعة. وارتفعت حصيلة الحادث إلى 26 قتيلاً، بعد أن أفادت حصيلة سابقة عن مقتل 23 شخصاً.