قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ريو دي جانيرو: تظاهر آلاف الأشخاص في البرازيل احتجاجا على العنصرية وعنف الشرطة بعد أسبوع على عملية أمنية في مدينة صفيح في ريو دي جانيرو أسفرت عن سقوط 28 قتيلا.

وطالب المتظاهرون الذين وضعوا كمامات بوضع حد للتمييز في حق السود والخلاسيين الذين يشكلون 55 % من سكان البلاد، الخميس في اليوم الذي تحيي فيه البرازيل ذكرى الغاء العبودية في 1888.

خلال مسيرة في ريو دي جانيرو، رفعت لافتات تطالب بوقف "الإبادة الجماعية". وكانت الشرطة شنت عملية على مدينة الصفيح جاكاريزينيو هدفها المعلن القاء القبض على جماعة تجند أطفالا ومراهقين للعمل في تهريب مخدرات وسرقة وخطف واغتيال.

وتفيد منظمات الدفاع عن حقوق الانسان أن هذه العملية التي تندرج في إطار مكافحة المخدرات تسببت بأكبر عدد من القتلى في مهمات كهذه داخل مدن الصفيح في ريو دي جانيرو حيث يقيم أكثر السكان عوزا وهم بغالبيتهم من السود الذين اعتادوا اقتحامات الشرطة.

وقالت المتظاهرة دارا سانتانا دي كارفاليو "نرى أن العدد الأكبر من الضحايا هم من السود لا سيما بالأسلحة النارية وهم أكثر الذين يعانون من البطالة والأقل تلقيا للقاحات. هي سياسة مجازر جماعية وسياسة وموت وقتل".

وأكد المتظاهر الكسندرو دي سانتوس فيسوسا "نحن هنا للمطالبة بوقف مجازر الابادة في حق السود والمطالبة بلقاحات وفرص عمل ومساواة في الحقوق".

ونظمت تظاهرات بدفع من الائتلاف الأسود من أجل الحقوق أيضا في برازيليا وسلفادور وفي ساو باولو عاصمة البلاد الاقتصادية حيث تجمع 500 شخص حمل بعضهم لافتات طالب بعضها برحيل الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو.