إيلاف من لندن: تجمعت حشود من الأردنيين، اليوم السبت، قرب الحدود مع الاراضي الفلسطينية المحتلة في منطقة الكرامة في الاغوار الجنوبية، بينما نفى الجيش الأردني إطلاقه النار على المواطنين المشاركين.

صرح مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية -الجيش العربي ان الأخبار المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي والمتعلقة بإطلاق عيارات نارية من قبل القوات المسلحة الأردنية باتجاه المواطنين الذين تجمعوا بالقرب من المناطق الحدودية غير صحيحة.

وشدد المصدر على أن القوات المسلحة الأردنية لم ولن تستخدم السلاح ضد مواطنيها، وأن ما جرى كان متعلقاً بالإجراءات المتخذة من قوات حرس الحدود مع الوقفة الاحتجاجية والتي سعت خلالها لحمايتهم وسلامتهم من أي اخطار قد تمسهم في حال قربهم من الحدود الدولية، وأن التعامل جرى مع مجموعة محدودة من الشبان المشاركين في الوقفة والذين رفضوا اتباع الاجراءات الصادرة من قبل العناصر الموجودة في الموقع وتم التعامل معهم من قبل القوات الامنية.

الحيطة والحذر
وكشف المصدر ان القوات المسلحة تتبع أقصى درجات الحيطة والحذر في التعامل مع مثل هذه المواقف ولم تطلق النار إلا في الهواء وذلك حرصاً على سلامة المواطنين المتجمعين. ونوه المصدر إلى ضرورة التقيد التام بالتعليمات الصادرة من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وعدم الاقتراب من المواقع الحدودية للحفاظ على سلامتهم داعياً وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي إلى التحقق عند نشر مثل هذه المواد الإعلامية لأنها تسهم في تضليل الرأي العام ونشر الشائعات.

وزير الداخلية
وعلى صلة، كّد وزير الداخليّة الأردني مازن الفرّاية أنّ الفعاليّات التضامنيّة الشعبيّة التي أقيمت اليوم نصرةً للأشقّاء الفلسطينيين كانت في مجملها مثالاً يحتذى في التعبير عن الموقف الأردني الثابت والراسخ تجاه القضيّة الفلسطينيّة.
وأشار الفرّاية إلى أنّ هذه الفعاليّات عبّرت عن الدعم الشعبي للموقف الرسمي الذي يقوده الملك عبدالله الثاني، لدعم القضيّة الفلسطينيّة ورفض الاعتداءات والانتهاكات والممارسات غير المشروعة التي تمارسها سلطات الاحتلال في القدس.

ولفت إلى أنّ الاجهزة الأمنيّة، حرصت خلال الفعاليّات على حماية المواطنين وضمان أمنهم وسلامتهم، انطلاقاً من واجبها؛ مشيداً بوعي الغالبيّة العظمى من المواطنين المشاركين في الفعاليّات وتعاونهم العالي مع الأجهزة الأمنيّة.
ونوّه الفرّاية إلى قيام قلّة قليلة من المشاركين بالتعدّي على الملكيّات الخاصّة لمواطنين، وقد تمّ التعامل مع هذه الحالات بأقصى درجات ضبط النفس، مؤكّداً ضرورة التحلّي بروح المسؤوليّة من قبل الجميع وعدم الاقتراب من المواقع الحدودية حفاظا على سلامتهم.

حشود السبت
وصباح اليوم السبت، ولليوم الثاني على التوالي، بدأت حشود من الأردنيين تتجمع قرب الحدود مع الاراضي الفلسطينية المحتلة في منطقة الكرامة بالاغوار الجنوبية. وهتف المتظاهرون ضد العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة والقدس المحتلة والضفة الغربية، منددين بالانتهاكات الاسرائيلية.

ونشرت مجموعة "يلا على الحدود" عبر فيسبوك مقاطع فيديو للحشود المتواجدة، واخرى في طريقها الى موقع التظاهرة. وشهدت مدن الأردنية وقفات واعتصامات تضامنا ودعما للمقدسيين، وتنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية في القدس وقطاع غزة. كما شهد محيط سفارة إسرائيل في عمان وقفات جماهيرية، طالبت الحكومة بطرد السفير من عمّان.