قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: كشف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الاربعاء عن جهات قال انها تخشى نتائج الانتخابات المنتظرة وتحاول إشاعة اليأس لدى المواطنين لدفعهم الى مقاطعتها واشار الى وجود ثغرات امنية يستغلها الارهاب داعيا القوات الى الاستعداد في المناطق الجبلية والصحراوية واكد تصميم الحكومة على مواجهة التحديات التي تتعرض لها بلاده.

وخلال اجتماعه بالقيادات العسكرية والأمنية بمقر قيادة عمليات مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين ( 125 كم شمال غرب بغداد) فقد اشار الكاظمي الى انه برغم الإنجازات الأمنية والانتصارات التي تحققها القوات الأمنية فما زالت هناك خروقات تحصل بين حين وآخر، وهو ما يدعو الى العمل بشكل أكبر على تعزيز الأمن وترسيخه.

واكد ضرورة تحقيق تنسيق أمني أكبر بين مختلف القوات والمؤسسات الأمنية.. وقال "الأمن لا يتحقق فقط بالعمليات العسكرية بل بترسيخ أسباب الأمن المستدام اذ يتطلب الأمن المستدام شبكة مترابطة من السياسات الصحيحة والتنسيق والتدريب والدعم اللوجستي ".

العمل الجماعي
ودعا جميع المؤسسات الأمنية في المحافظة الى العمل الجماعي بروح الفريق الواحد، لإضاعة الفرصة على الخلايا النائمة باستغلال بعض الثغرات التي قد تحصل بسبب ضعف التنسيق.

وطالبها بالاستمرار في إجراء التدريبات والمناورات العسكرية في المناطق الجبلية والصحراوية التي يتم استغلالها من قبل الخلايا الإرهابية "فالتدريب يديم روح الإستعداد والتصدي".

واوضح انه وجه بإيجاد قنوات تواصل مباشرة ومستمرة مع الأهالي في مختلف مناطق المحافظة والاستعانة بهم في تحقيق الأمن ومنع النشاطات الإرهابية واستباقها. وبين ان الأمن مسؤولية جماعية وتشاركية وتصب ثماره في كل المجالات الأخرى، فمن غير تثبيت للأمن لا يمكن تحقيق الازدهار ولا العمران ولا التجارة ولا الاستقرار.

مع الحشد الشعبي
ثم اجرى لقائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي،زيارة الى مقر قيادة الحشد الشعبي في قاطع سامراء.

وناقش مع عدد من القيادات الاوضاع الامنية في قضاء سامراء، وعمليات التنسيق مع القوات الامنية والجهود المشتركة للحفاظ على أمن المواطنين، وتعزيز الاستقرار في سامراء.

تعزيز شبكة الكهرباء وتوفير 1400 فرصة عمل


ولدى افتتاحه محطة كهرباء سامراء البخارية فقد اشار الكاظمي الى ان المرحلة الأولى من المحطة قد اكتملت رغم كل التحديات الحاضرة لاسيما الأزمة الاقتصادية وتاثيرات جائحة كورونا.. موضحا ان المرحلة الثانية ستكتمل خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي وتدخل الى الشبكة الوطنية وترفدها بحدود 1260 ميغاوات من الكهرباء، وستخدم مناطق شمال محافظة بغداد، ومحافظة صلاح الدين بالمزيد من إنتاج الطاقة الكهربائية.

واضاف "نعمل بكل جد على تطوير محطة سامراء بعقد جديد ضمن الاتفاقية الصينية لإضافة مرحلة ثالثة للمحطة".. منوها الى ان المحطة ستوفر فرص العمل لأكثر من 1400 مواطن عراقي من أصحاب الاختصاص والخبرات.

وبين ان المحطات المتلكئة كانت بمثابة تحدٍ لنا خلال العام الماضي، وعملنا بكل جد على إتمامها.. وقال "افتتحنا قبل أيام محطة كهرباء الناصرية، ونفتتح اليوم محطة سامراء، وهناك مشاريع محطات جديدة في الجنوب والوسط والشمال".

وشدد الكاظمي على ان من اولويات حكومته دعم المناطق المحررة من براثن داعش، وإعادة إعمار شبكات التوزيع والمحطات الكهربائية التي تضررت فمعركة الإعمار وتقديم الخدمات هي المجال الحقيقي لإثبات الأداء وهذه المحطة جزء من الأفعال فالمواطن سئم سماع الأقوال بلا فعل ملموس.

ودعا جميع الكوادر الفنية في مجال الكهرباء في البلاد الى بذل اقصى الجهود لاكمال وتسريع عملهم كي يرى المواطن العراقي تحسنا في مجال الكهرباء في ظل ظروف الصيف القاسية.

ونوه الى انه "بالإرادة والصبر والحكمة والهدوء سنرد على الأصوات السلبية الصفراء التي لا تريد الخير للبلد وترغب بصناعة اليأس وتحاول تشكك و عرقلة أي منجز تحققه الحكومة وردنا عليهم بافتتاح هذه المحطة العملاقة في سامراء وقبلها محطتي الناصرية والمثنى للكهرباء وكذلك مستشفى الناصرية وكربلاء ووضع حجر الاساس بميناء الفاو الكبير العملاق ومطار الناصرية وغيرها من المشاريع ".

واضاف بالقول "نحن مقبلون على انتخابات مبكرة، وهناك من يخشى نتائجها ويحاول إشاعة اليأس في نفوس المواطنين لأجل دفعهم الى عدم المشاركة بالإنتخابات لكننا مستمرون في الإعمار وافتتاح المشاريع ومعالجة مشاكل المشاريع المتلكئة لإعادتها الى الحياة، وسنستمر بمحاربة الفساد رغم كل التحديات التي نواجهها.

واوضح انه قد تم سحب عدد كبير من الإجازات في هيئة الإستثمار بسبب تلكؤ مشاريع تلك الإجازات "لأننا نريد مشاريع حقيقية تفيد البلد والمواطن".

دعوة العشائر الى تعزيز السلم الاهلي


ولدى لقائه عددا من شيوخ عشائر سامراء فقد ثمن الكاظمي دورها في تعزيز الأمن وتعاونها مع القوات الامنية في الوقوف سداً منيعاً ضد الارهاب.

ودعا العشائر الى إسناد الدولة في الحفاظ على وحدة العراق وتعزيز السلم الاهلي في المجتمع.. وقال "علينا أن نتجاوز الخلافات ونضع مصلحة المواطن وحقه في دولة تحميه، هدفاً للجميع".

ونوه الى ان حكومته تبذل أقصى الجهود من اجل تقديم الخدمات للمواطنين "واليوم افتتحنا محطة كهرباء سامراء كجزء من التزاماتنا تجاه المواطن، وستشهد المرحلة المقبلة عملاً أكبر لصالح المواطنين".

واضاف " نواجه اليوم تحديات كبيرة، ولدينا إصرار وعزم على مواجهتها وتجاوزها من خلال تعاون وتكاتف الجميع وعلينا أن نمضي نحو اعمار البلد ونصحح الكثير من الاخطاء السابقة التي دفع ثمنها المواطن وقد حرصت الحكومة كجزء من برنامجها الاصلاحي على تنشيط جميع القطاعات لاسيما القطاع الزراعي وتقديم كل التسهيلات للفلاحين".

سامراء .. مرقدي الامامين وعاصمة الثقافة
ثم زار الكاظمي مرقدي الامامين العسكريين في مدينة سامراء مشيرا الى انهما يمثلان معالم إلهية وإنسانية تربط جميع أبناء الشعب العراقي الى بعضهم، وبقية الحكمة التي تستنير بها الإنسانية.

واعتبر ان الأئمة "ليسوا ملكا لطائفة او مذهب او دين، بل رموز إنسانية نستلهم من خطاها ونقتدي بهداها ونضع قيمها نصب اعيننا في الحياة فهذه المزارات أماكن مقدسة تجمعنا كعراقيين جميعا تحت مظلة واحدة، عنوانها المحبة والإنسانية".

وقال ان مزارات سامراء هي رموز دينية وتراث للبشرية، مثلما هي تاريخ حضاري وقيم أخلاقية للإنسانية جمعاء ولذا "يجب أن نعمل على تطوير واقع المدينة وتنمية بناها التحتية وتعزيز الإمكانات السياحية فيها فسامراء تستحق بذل الكثير من الجهود".

وشدد على ان الطوح هو أن تكون سامراء عاصمة ثقافية برموزها الدينية وعمقها التاريخي، وأن تكون مقصدا لعشاق أهل بيت النبوة ومحبي التاريخ والتراث الإسلامي من كل انحاء العالم.

يشار الى ان ضريح الامامين العسكريين علي الهادي والحسن العسكري قد تعرض لتفجير في 22 شباط فبراير 2006 والذي لهُ قدسية لدى الشيعة ما أدى إلى اشعال فتنة طائفية شيعية سنية شهدت أعمال تصفية مذهبية من قبل ميليشات مسلحة.